تابعونا على

الصحة اللياقة

3 أمور من الضروري معرفتها لمن يعانون من كثرة التعرق

التعرق ليس من الأشياء المحببة للجميع، فلا أحد يريد أن يظهر أمام الأخرين خلال يوم العمل مثلًا أو في أي موقف كان وكأنه للتو أخذ دوش، ثياب مبللة وعرق يجري من أعلى الرأس حتى أسفله فضلًا عن رائحة العرق، هذا أسوأ ما يحدث لمن يعانون من كثرة التعرق في أجسامهم.

ولكن يجب عليك تقبل هذا الوضع لأنه علامة على إن كل أعضاء جسمك تعمل كما يجب ولا يوجد أي مشكلة. عندما ترتفع درجة حرارة جسمك فأن مركز الرطوبة في الدماغ – يسمى هذا الجزء بالمهاد – يقوم بتنبيه الغدد العرقية في البشرة لإفراز العرق وذلك لترطيب الجسم وبالتالي خفض حرارته، وهذا بحسب ما تقول بربارا هولزكلاو البروفسور المشارك في بحوث جامعة أوكلاهوما.

3 أمور من الضروري معرفتها لمن يعانون من كثرة التعرق

بالإضافة إلى التعرق، فأن تبخر الأملاح السائلة على البشرة يساهم في زيادة تبريد الجسم، وكل هذا يعد من عملية التعرق التي تكون وظيفتها الأساسية الحد من ارتفاع درجة حرارة الجسم في الأجواء الحارة كما قلنا.

إن كنت مين يعانون من كثرة التعرق هذه المعلومات من الضروري معرفتها

إن لم يكن ما ذكرناه حتى الآن كاف لتقتنع بضرورة وأهمية التعرق لجسمك، فأن هذه ثلاثة أسباب تخبرك أيضًا بضرورة العرق لجسمك.

1 – معظم حالات التعرق لا تسبب رائحة كريهة للجسم

السبب الذي يجعل عملية التعرق مكروهة من الجميع هو ما يظنون إنه يسبب رائحة كريهة للجسم، ولكن الشيء الذي لا يعرفه الكثيرين إن معظم حالات التعرق لا تسبب أي رائحة للجسم ويكون العرق عديم الرائحة.

الأيام التي تكون فيها الحرارة مرتفعة جدًا أو خلال ممارسة الشخص لتمارين رياضية لفترة من الوقت أو بعض الأعمال التي تتطلب جهد عضلي، يسبب هذا زيادة في نشاط الغدد العرقية وبالتالي مزيد من إفراز العرق، وهذا العرق المفرز يكون من الماء والشوارد بشكل أساسي ولا رائحة لأي من هذين المادتين. ولكن يمكن لبعض الأقمشة التي نرتديها أن تحبس حرارة الجسم وتمنع تبخر العرق وبالتالي تنتج رائحة ما، وهذا بحسب الباحثة في جامعة أوكلاهوما هولزكلاو.

الغدد العرقية تنتج عرق ذو رائحة فقط عندما يكون الشخص مضغوط أو في حالة قلق أو جزع، هذا النوع من العرق يكون ثخين وزيتي نوعًا ما وبسببه تعلق البكتيريا على البشرة، وجراء ذلك تنتج الرائحة الكريهة.

2 – الجسم ينتج الكمية المناسبة من العرق

الشيء الثاني الذي يجب أن تعرفه عن كثرة التعرق هو إن الغدد العرقية تنتج الكمية المناسبة لجسمك تمامًا. الجسم يعمل بصورة تلقائية غاية في الدقة فهو ينتج العرق ليخفف من حرارة الجسم ويزيد من برودته في الأجواء التي تتطلب ذلك، هذا العرق لا يتم إنتاجه من الغدد العرقية بصورة عشوائية وإنما يتم إنتاج الكمية المناسبة من العرق تمامًا بالمقدار الي يحتاجه جسمك لخفض الحرارة، وهذه الكمية تختلف من شخص لأخر؛ أي إن البعض يحتاج لكمية كبيرة من العرق وأخرين تحتاج أجسامهم لكميات أقل بناءً على عدة عوامل منها حرارة الجو وعدد الغدد العرقية التي يمتلكها الشخص.

إن كنت تعيش في مناطق مرتفعة الحرارة فأن جسمك يكون اعتاد على الأجواء الحارة وبالتالي إفراز العرق بطريقة أكثر كفاءة وملائمة، أما في حال كنت تعيش في منطقة بطبيعتها ذات أجواء باردة فأن جسمك قد ينتج الكثير من العرق خلال تعرضه لأجواء حارة. وبناءً على ذلك، سواء كنت تعاني من كثرة التعرق أو نادرًا ما تعرق فاعلم إن الجسم ينتج الكمية المناسبة والملائمة لطبيعة الجسم من العرق ولا داعي للقلق من ذلك.

3 أمور من الضروري معرفتها لمن يعانون من كثرة التعرق

3 – عدم التعرق أمر خطير

الشيء الأخير الذي يجب أن تعرفه عن عرق الجسم إن الأشخاص الذين لا تفرز أجسامهم العرق فأن ذلك قد يسبب لهم الكثير من المشاكل الصحية والجلدية وقد تشمل التهابات جلدية وحروق أو حكة أو تورم وكدمات.

وربما تكون قد سمعت من قبل عن أشخاص يخضعون لبعض أشكال العلاج مثل حقن البوتكس أو العلاج بنوع من الموجات الخفيفة بهدف عدم التعرق أو التقليل منه، هذه العلاجات كما ذكرنا فأنها تسبب مشاكل جلدية مثل الحروق والالتهابات الجلدية والحكة وقد تستمر هذه الأعراض لعدة أسابيع حتى تزول، أما الأعراض التي تكون على المدى الطويل وتستمر أثارها غير واضحة بعد بالنسبة للأوساط الطبية وما زالت تحتاج لبعض الدراسة.

9اقرأ أيضًا: علامات تخبرك بوجود مشاكل صحية في الجسم

للحد من كثرة التعرق

كما ذكرنا فأن العرق يفرزه الجسم بغرض الترطيب ومقاومة الحرارة المرتفعة للجسم في الأجواء الحارة، وبالتالي يمكنك التخفيف من حالة التعرق لجسمك ببعض الوسائل الطبيعية وليس عبر بعض الأدوية المضرة كما بينا، ولو كان من الممكن التحكم بحرارة الأجواء حولنا لقلنا بأن نبقى ضمن أجواء معتدلة بعض الشيء وبالتالي لن نتعرق، ولكن لا يمكننا التحكم بذلك وإنما يمكننا التحكم ببعض الوسائل الأخرى ومنها

  • ارتدي الألبسة القطينة، فهي ليست كغيرها من الألبسة الصناعية التي تحبس الحرارة وتزيد من حالة التعرق، الألبسة القطنية تمتص العرق بسرعة ولا تسبب أي نوع من الحساسية وهذا ما يجعلها من أكثر من الألبسة ملائمةً.
  • لا تقلق كثيرًا بخصوص عرق جسمك، التوتر والقلق يزيد من حالة التعرق ويجعلها أكثر من المعتاد، حيث ينبه التوتر الغدد العرقية بإفراز المزيد من السوائل والدهون، فقط استرخ وخذا النصائح التي ذكرناها هنا بالحسبان وسيكون كل شيء على ما يرام.
  • تجنب الإكثار من الكافيين، الكافيين منبه ومحفز ليس فقط للدماغ ولكن للغد العرقية كذلك، لذا إن كنت ترغب في الحد من إفراز العرق يفضل بعدم الإفراط بتناول المنبهات التي تحوي الكافيين مثل القهوة والشاي ومشروبات الطاقة.
  • ينصح كذلك بشرب كميات كافية من الماء وذلك للمحافظة على رطوبة الجسم وعدم اضطرار الغدد العرقية لإفراز العرق لرطوبة الجسم، ينصح بتناول من 8 – 12 كوب من المياه يوميًا.

أخيرًا يجدر الإشارة إنه في حال كنت تعاني من كثرة التعرق بشكل مفرط أو ترى إن جسمك لا يفرز العرق بشكل كافً من الأفضل لك في تلك الحالات زيارة الطبيب وعرض الحالة عليه، فهذا قد يكون علامة لمشكلة صحية تحتاج لمعالجة طبية، وقد تكون مشكلة صحية خطيرة لذا لا ينصح بتجاهل مثل تلك الحالات.