تابعونا على

الصحة

ما الذي يجعل كبار السن أكثر عصبية مما كانوا عليه في شبابهم؟

هناك الكثير من المعلومات التي تقول إنه مع تقدم العمر يغدو كبار السن أكثر عصبية وأكثر توترًا مما كانوا عليه في شبابهم، يقول البعض أن هذا يحدث لأن مستويات هرمون التستوستيرون تبدأ في الانخفاض. ولكن هل يمكن لنقص هرمونٍ واحد حقًا أن يتسبب بحالة الغضب والتوتر عند كبار السن من الرجال؟

يقول برادلي أنوالت، رئيس قسم الطب بجامعة واشنطن: “إنه هراء، الرجال الأكبر سنًا يغضبون بسرعة لكن لا علاقة لهرمون التستوستيرون بذلك.” العلم لا يشير إلى إجابةٍ واحدةٍ صحيحة. ولكن بعض الخبراء لا يرون صلةً بين انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون وتغيرات المزاج عند الرجال في سن الشيخوخة.

لماذا يغضب الرجال كبار السن

ما يعرفه الأطباء

عمومًا، تنخفض معدلات هرمون التستوستيرون كلما تقدم الرجل في السن. أربعون في المئة فوق سن 45 لديهم مستويات يعتبرها الأطباء تحت الحد الأدنى (300 نانوغرام / ديسيلتر). المشاكل في الخصيتين أو الغدة النخامية يمكن أن تتسبب بذلك. ويمكن أيضًا أن تكون مرتبطة بعدد من الأمراض، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري. وفي كثير من الأحيان، لا يمكن للأطباء تحديد السبب.

يرتبط انخفاض هرمون التستوستيرون ببعض الأعراض، مثل انخفاض الدافع الجنسي وفقدان كثافة العظام وفقدان كتلة العضلات. ولكن أبراهام مورجنتالر، مؤسس ومدير عيادة الصحة الطبية للرجال في بوسطن، يقول إنه كثيرًا ما يرى آثارًا جانبيةً أخرى على مرضاه. “الرجال الذين يعانون من انخفاض هرمون التستوستيرون يجدون أن مشاعرهم العاطفية أقل”، ويضيف “في الثقافة الشعبية، الناس يربطون بين الغضب عند الذكور ومستويات التستوستيرون العالية، ولكن كقاعدة نرى أن الغضب أكبر عند الرجال الذين يعانون من نقص هرمون التستوستيرون”.

وهناك بعض الأبحاث التي تبين أن الرجال الذين يعانون من انخفاض هرمون التستوستيرون يعانون من الهبات الساخنة تمامًا مثل النساء في فترة انقطاع الطمث.

انقطاع الطمث مقابل انخفاض التستوستيرون

دراسات أخرى تبين أن ما يحدث داخل جسم الرجل عندما يصل إلى سن منتصف العمر يختلف كثيرًا عما يحدث للمرأة خلال سن اليأس، فإنتاج هرمون الأستروجين عند النساء ينخفض فجأةً وبحدة. أما الرجال فيميلون إلى فقدان التستوستيرون تدريجيًا، حوالي نصف في المئة سنويًا.

يقول ألفين ماتسوموتو، أستاذ في كلية الطب بجامعة واشنطن أن الأعراض الجنسية مثل انخفاض الرغبة الجنسية وضعف الأداء الجنسي وضعف الانتصاب لها روابط قوية بمستويات هرمون التستوستيرون المنخفضة. ولكن الدراسات التي شاهدها تُظهر أن الأعراض الأخرى مثل التعب والاكتئاب وتقلبات المزاج ليست بالضرورة مرتبطة بانخفاض هذا الهرمون.

ويضيف ماتسوموتو: “أعتقد أنه من السذاجة قليلًا أن نعتقد أن كل شيء يتعلق بهرمون التستوستيرون. “أعتقد أن هناك الكثير من الأمور التي تحدث عندما يتقدم الرجال في السن”. يشار إلى أن غالبية الرجال المسنين يعانون من انخفاض هرمون التستوستيرون كأحد الآثار الجانبية للمشاكل المزمنة الأخرى مثل السمنة وارتفاع الكوليسترول في الدم.

كبار السن أكثر عصبية وسريعي الغضب

ماذا يمكنك أن تفعل إذا كنت تتقدم في السن، وهرمون التستوستيرون الخاص بك يبدأ في الانخفاض، وتصبح مزاجيًا أو غير مرتاح على نحو غير عادي؟

إذا كانت مستويات هرمونك منخفضة باستمرار وأظهرت أعراض متعددة، مثل التعب أو الشعور بالضيق، قد يوصي بعض الأطباء بالعلاج بالهرمونات. “انخفاض التستوستيرون يؤثر على نوعية الحياة لدينا”، ويقول مورجينتالر. “قد يقول بعض الناس أنه جزء طبيعي من الشيخوخة. حسنًا، ولكن هذا لا يعني أننا لا نعالجه “.

رونالد سويردلوف، المتحدث باسم المعهد الوطني للشيخوخة يقول هناك بعض الحقيقة في ذلك. “أنا لست على علم بأن انخفاض هرمون التستوستيرون هو المسؤول عن غضب الرجال كبار السن “، كما يقول. “ولكن الأشخاص الذين يعانون من هرمون التستوستيرون المنخفض قد تبين أن لديهم انخفاض في المزاج، وهناك بعض الأدلة على أن العلاج سيحسن ذلك”.

لكن أناوالت وماتسوموتو يقولان أنه بغض النظر عما إذا كنت تعتقد أن هناك شيء من هذا القبيل مثل متلازمة الذكور العصبية التي يسببها انخفاض هرمون التستوستيرون، فأفضل طريقة لتشعر بشكلٍ أفضل هي معالجة صحتك العامة.

يقول ماتسوموتو: “لا أعتقد أنك يجب أن تولي اهتمامًا لمستويات التستوستيرون. “بل يجب إيلاء الاهتمام لكيفية شعورك. والالتفات إلى الأشياء التي يعلم الجميع أنها جيدة بالنسبة لك، مثل النظام الغذائي وممارسة الرياضة والسيطرة على الوزن وعدم التدخين أو شرب الكحول. وعلى الرغم من أن التستوستيرون ينخفض، أعتقد أن هذه الأشياء هي أكثر فعالية بكثير في تحسين المزاج وتخفيف القلق والتهيج والغضب والشعور بشكلٍ أفضل”.