تابعونا على

الحياة الزوجية

ما حجم القضيب الذي تفضله النساء؟ وهل يؤثر الحجم على العلاقة؟

كثيرًا ما يكون حجم القضيب من الأمور التي تشغل بال الرجل ويوليها الكثير من الاهتمام، بل وحتى تسبب لدى البعض مشاكل نفسية وتؤدي لديهم إلى عدم الثقة بالنفس وبقدراتهم الجنسية، معتقدين إن العضو لديهم بهذا الحجم لا يمكن أن يحقق تطلعات الزوجة إلى علاقة جنسية مكتملة.

بل ويبالغ البعض بهذا الشأن ويسعون بشتى الوسائل لتغيير الأمر الواقع لديهم. الشيء الغريب في الموضوع أنه دائمًا ما يستمد الرجال أفكارهم حول هذا الموضوع من المجتمع والثقافة السائدة فيه وما يتم تناقله من أحاديث دون أي مصادر علمية موثوقة.

ما حجم القضيب الذي تفضله النساء؟ وهل يؤثر الحجم على العلاقة؟

حيث تنتشر الكثير من الأفكار القائلة بأن المرأة تفضل العضو الذكري كبير الحجم، وإن حجم القضيب بشكل عام هو الأولوية بالنسبة للمرأة في العلاقة الجنسية. سنتعرف هنا إلى مدى صحة هذه الأفكار ومدى أهميتها في العلاقة الجنسية بالنسبة لكل من الرجل والمرأة، ونتعرف إلى ما تفضله المرأة فيما يخص حجم العضو الذكري.

ما هو الحجم الطبيعي للعضو الذكري؟

في الحقيقة فأنه هناك الكثير من الدراسات التي تمت حول هذا الموضوع، والتي معظمها كانت قائمة على الاستبيانات أي سؤال مجموعة من الرجال عن حجم القضيب لديهم دون فحص أو قياس. هذه الأشكال من الدراسات يرفض البعض القبول بنتائجها لأن الرجال بطبيعتهم وبحكم المجتمع والأفكار السائدة يفضلون امتلاك عضو كبير الحجم.

وبالتالي الرجل عندما يسأل عن حجم القضيب لديه من المرجح أن يبالغ في الحجم لديه كنوع من التباهي، إضافة إلى إن الكثيرين قد يبالغون في الثقة بأنفسهم وبالتالي يزيدون من الحجم عندما يجيبون عن هكذا أسئلة متعلقة بالدراسات.

ولكن علينا الأخذ بنتائج مثل هذه الدراسات لعدم توفر غيرها من المصادر، حيث في دراسة حول هذا الأمر نشرت نتائجها في مجلة جراحة المسالك البولية البريطانية كانت النتائج فيها تقول إن المتوسط الطبيعي لحجم العضو الذكري لدى الرجال هو 13.12 سنتيمتر عند الانتصاب، وفي حالة عدم الانتصاب فأن المتوسط هو 9.16 سنتيمتر.

وتعمدت الدراسة أن يكون الرجال الذين تجري عليهم الدراسة من مناطق وإثنيات مختلفة حيث شملت الدراسة بشكل رئيسي الرجال من الشرق الأوسط وأروبا، ولكن القائمين على الدراسة أكدوا إنه ليس هناك اختلافات كبيرة على هذا الصعيد بين البشر على اختلاف مناطقهم وخلفياتهم.

دراسة أخرى

في دراسة أخرى ولكنها من أمريكا لم تختلف نتائجها كثيرًا عن الدراسة السابقة، حيث توصلت الدراسة إلى نتائج مفادها إن المتوسط الطبيعي لطول حجم القضيب عند الانتصاب هو 14.2 سنتيمتر لدى معظم الرجال.

هل فعلًا حجم القضيب مهم بالنسبة للعلاقة الجنسية؟

يتساءل البعض ما أهمية الحجم بالنسبة للعلاقة الجنسية، إذا كانت وظيفة هذا العضو من الجسم نقل الحيوانات المنوية إلى داخل المهبل لتلقيح البويضة، بالإضافة لاحتوائه على الخلايا الحسية الجنسية الخاصة بالرجل. وبالتالي هل يمكن أن يؤثر حجم القضيب على هذه الوظائف، والتي بإمكان العضو الذكري القيام بها بغض النظر عن الحجم.

الاعتقاد السائد بين الناس إنه كلما كان حجم القضيب أكبر كلما زادت المتعة التي تشعر بها المرأة، وبالفعل هذا ما أثبتته الدراسات حيث بينت إن النساء ينجذبن للرجال الذين يمتلكون أعضاء كبيرة الحجم، وسواء طول القضيب أو عرضه فالأمرين مهمين معًا بالنسبة للمرأة.

وأيضًا يعتمد الأمر على ما تفضله النساء من المتعة، فبعض النساء يفضلن التحفيز الداخلي العميق للمهبل لديهن، وبالتالي هذا النوع يحتاج لعضو طويل. في حين أخريات يفضلن المتعة التي تأتي عن طريق البظر وليس عمق المهبل وبالتالي هذا النوع يمكنه الاستمتاع بالعضو القصير كما الطويل عكس النوع السابق الذي يحتاج الطويل لتحقيق المتعة في عمق المهبل. ولكن هذا لا يعني إن اللواتي يفضلن الطويل لتحفيز عمق المهبل لا يمكن أن يحقق لهن العضو القصير المتعة.

كذلك تشير الدراسات إنه خلال الممارسة الجنسية تكون هزات البظر عند المرأة هي مصدر المتعة لها وليس عمق المهبل، وعند الإثارة تتوسع الخلايا الحسية على جانبي البظر وليس إلى عمق المهبل، وبالتالي لا يؤثر طول القضيب على المتعة التي تشعر بها المرأة ولكن قد يكون عرض القضيب له دور في الشعور بالنشوة.

اقرأ أيضًا: حقائق عن القضيب الذكري أسئلة وأجوبة تهم كل شاب

ما الذي تريده المرأة؟

على العموم لا يوجد قواعد واضحة ومحددة بدقة لهذا الأمر، بل يرجع الأمر في الغالب إلى المرأة ذاتها وما تفضله، فضلًا عن إن شخصية الرجل وطبيعته وطريقة ممارسته للعلاقة الجنسية تلعب دور مهم في ذلك إلى جانب حجم القضيب لديه.

حيث بينت إحصائية شملت أكثر من خمسين ألف زوج وزوجة تم سؤالهم حول هذا الموضوع، نحو 85% من النساء عبرن عن رضاهن من حجم القضيب لدى أزواجهن، في حين فقط 55% من الرجال عبروا عن ثقتهم بحجم القضيب لديهم.

مما يبين إن الرجال كثيرًا ما يكون لديهم هوس حول القضيب وحجمه أكثر من النساء اللواتي على الأرجح يكن راضيات بما لدى أزواجهن وليس لديهن أية مشكلة.

نستخلص من كل هذه الدراسات والإحصائيات إن حجم القضيب ليس بتلك الأهمية التي يظنها الكثير من الرجال، حيث إن حجم القضيب الكبير يمكن أن يساعد الرجل على أن يكون أكثر ثقة بنفسه، ولكن على صعيد الممارسة الجنسية وبالنسبة للمرأة لن يتغير الأمر كثيرًا.

وتشير الإحصائيات إنه فقط 3% من الرجال حول العالم يكون لديهم القضيب أقل من الحجم المتوسط المتعارف عليه بين الرجال، أضف إلى ذلك إلى إن مقدار النشوة لن تتغير على الرجل مهما كان حجم القضيب.

وأخيرًا نذكر كما أشرنا في عرض المقال، فأن العلاقة الجنسية عمومًا وطبيعتها بين الزوجين تلعب دور مهم ربما أكثر من حجم القضيب، لذلك إن كنت تريد تحقيق المزيد من المتعة لك ولزوجتك من الضروري الانتباه لمواضيع المداعبة والتهيئة النفسية والمزاجية للزوجة قبل الممارسة الجنسية ومعالجة أي مشاكل قد تعاني منها أنت كرجل، كل هذه الأمور تلعب دور في مدى استمتاع الطرفين.