تابعونا على

الصحة

هل فعلًا لحية الرجال مليئة بالجراثيم أم هذا غير صحيح؟

إنها مناقشة قديمة: هل فعلًا لحية الرجال مليئة بالجراثيم أم إنها نظيفة وهذا ليس إلا إدعاء غير صحيح؟

يقال أن لحى الرجال يمكن أن تجمع البكتيريا أكثر من المرحاض.

ولكن قبل أن تقوم بحلاقة لحيتك التي تحبها وتهتم فيها، دعونا نلقي نظرة فاحصة على الأدلة. من أين جاءت القصة بأن اللحى “قذرة مثل المراحيض”؟

هل لحية الرجال مليئة بالجراثيم

لحية الرجال مليئة بالجراثيم

من دراسة أجراها العلماء وتم نشرها في مجلة طبية، اشتمل البحث على مجموعة من عمليات مسح اللحى، ثم تم اختبار العينات من قبل جون غولوبيك، عالم الأحياء الدقيقة من كويست دياغنوستيكش.

وذكرت الدراسة أن العديد من اللحى التي اختبروها “تحتوي على الكثير من البكتيريا العادية، ولكن بعضها موجودة في المراحيض”. واختتم غولوبيك قائلا: “ستكون هناك درجة من عدم النظافة التي ستكون مزعجة إلى حد ما”.

بعد أن ذهبت القصة الفيروسية، أشار بعض المعلقين إلى أنه على الرغم من عدم وجود سبب للشك فيما وجده غولوبيك، فإن نهج الدراسة أقل بكثير من أسوء العلوم.

على سبيل المثال، لم يكن هناك ذكر لفحوصات على الرجال حليقي الذقن. فالبكتيريا تعيش على جميع أنواع السطوح، بما في ذلك الجلد، وهذا ما نحن حقا بحاجة إلى معرفته: هل اللحى تحمل البكتيريا أكثر بكثير من بشرة الوجه الحليقة؟

الإدعاء غير صحيح واللحى نظيفة

وظهرت المناقشة حول النظافة واللحية مرة أخرى. ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) وسيدني مورنينغ هيرالد عن دراسة “حديثة” تفكك فكرة أن اللحى قذرة.

وقد نشر البحث في عام 2014 في مجلة العدوى وهو يدعم الرأي القائل بأن نمو اللحية لا يشكل خطرًا على الصحة.

قارن الباحثون الاستعمار الجرثومي على وجوه 408 من العاملين في مجال الرعاية الصحية الذكور ذوي اللحية أو بدون شعر الوجه. ووجد فرق طفيف بين الاثنين، ولكن النتائج أظهرت أن بعض أنواع البكتيريا كانت أكثر احتمالًا أن توجد عند الرجال بدون شعر الوجه.

ويقول الباحثون إن هناك بعض القيود على دراستهم، بما في ذلك عدم القدرة على تقييم ما إذا كانت كثافة لحى الرجال يمكن أن تؤثر على الاستعمار الجرثومي.