كيف يمكن ممارسة الجماع كل يوم وهل من آثار تترتب على ذلك؟

الرغبة الجنسية هي غريزة موجودة عند كل البشر، وهي شعور قوي يجذب الشخص نحو الجنس الآخر، وهناك أشخاص يشعرون بالرغبة في ممارسة الجماع كل يوم خاصة عند الأزواج المتزوجين حديثًا، فهم عادةً يمارسون الجماع بشكل شبه يومي، لكن هناك العديد من الأزواج الذين يبتعدون عن الجماع كل يوم بسبب خوفهم من الأضرار التي من الممكن أن تحدث نتيجة لذلك.

كيف يمكن ممارسة الجماع كل يوم وهل من آثار تترتب على ذلك؟

فهل هناك أي أضرار من ممارسة الجماع يوميًا؟ أم أن ذلك يعتبر عملًا اعتيادًيا يمكن القيام به على الدوام؟

عندما يطلب أحد الزوجين من الطرف الآخر ممارسة الجنس كل يوم فإنكم غالبًا ما تعتقدون أن الأمر يزيد عن الحد الطبيعي، وأن له أضرار قد تلحق بالجانبين، لكن الحقيقة تقول غير ذلك تمامًا. فممارسة الجنس بشكل يومي يعني وجود شعور كبير بالحب بين الطرفين، لذلك فعندما تطلب الزوجة من الزوج أن تمارس الجنس معه فعليه ألا يرفض ذلك لأنه يفيدهما معًا ويزيد من العاطفة والحميمية بينهم، وتشير الدراسات إلى أن الأزواج الذين يمارسون الجنس يوميًا، يعيشون في متعة وسعادة أكثر من غيرهم.

فوائد ممارسة الجماع كل يوم

أثبتت جميع الدراسات المتعلقة بهذا الموضوع على أن الجماع مفيد جدًا لكلا الطرفين، فإذا كان الزوجان متفقان وسعيدان بالقيام بذلك فلا يوجد أي مشكلة، لا بالعكس فإن الزوجين سيحصلون على فوائد عدة من كثرة الجماع ومن هذه الفوائد نذكر:

  • زيادة الحميمية وعلاقة الحب والمتعة المتبادلة بين الزوجين.
  • تقليل احتمالية إصابة الرجل بسرطان البروستات، حيث أشارت دراسة حديثة أن عملية القذف عند الرجال لـ 5 مرات في الأسبوع تقلل من احتمال الإصابة بسرطان البروستات.
  • يساعد الجماع على النوم العميق، حيث تبين الدراسات أن الجماع يتسبب في زيادة إفراز هرمون السيروتونين والمواد المهدئة التي تساعد على النوم بعمق وسرعة.
  • حرق كميات كبيرة من السعرات الحرارية، فممارسة الجنس لا تختلف كثيًرا عن أي تمرين رياضي.
  • الشعور بالاسترخاء، حيث يؤدي الجماع إلى التقليل من إفراز هرمون الكورتيزول؛ وهو الهرمون الذي يتسبب بالشعور بالقلق والتوتر.
  • تقوية المناعة في الجسم ضد الأمراض كافة حيث أثبتت الدراسات أن الجنس يساعد على إفراز المضادات التي تدافع عن الجسم من الأجسام الغريبة.
  • المحافظة على صحة القلب؛ حيث أن الأزواج الذين يمارسون الجنس بشكل شبه يومي تنخفض لديهم احتمالية الإصابة بالنوبات القلبية على عكس الأزواج الذين يمارسون الجنس في فترات متقطعة.
  • التخفيف من الصداع والألم؛ حيث أشارت الأبحاث إلى أن ممارسة الجنس يساعد على إفراز مجموعة من الهرمونات التي تساعد في تخفيف الشعور بالصداع وتسكن الألم.
  • تحسين صحة البشرة حيث تبين أن ممارسة الجنس تودي إلى إفراز هرمون الأكستوسين، الذي يحفز إفراز الكولاجين، وهو من العناصر الضرورية للمحافظة على صحة البشرة وشبابها.
  • تنمية الذكاء حيث أن ممارسة الجماع بكثرة يزيد من عدد الوصلات العصبية في الدماغ.

ما هي النصائح التي يجب اتباعها حول الجماع كل يوم؟

لا أحد ينكر الفوائد العديدة للجماع وممارسته بشكل دائم. لكن هذا العمل يتسبب ببعض المشكلات التي تؤدي إلى تدمير العلاقة الزوجية، لذلك عليك الالتزام ببعض النصائح والتعليمات التي يمكن أن تحميك من مشاكل وأضرار كثرة الجماع:

  • لا تترك الجماع يتحول إلى عادة يومية روتينية بحيث تصل فيها إلى مرحلة الملل وعدم الرغبة في ذلك، لذا ينبغي على كل شريكين أن يمارسا الجنس كل يومين أو ثلاثة أيام تقريبًا.
  • عند ممارسة الجماع بشكل يومي يتحول محور الزواج والعلاقة بين الشريكين إلى مجرد علاقة شغف ومتعة، وهذا ما قد يغيّب الحب في بعض الحالات، لذلك ننصح بأن تقوم العلاقة بين الزوجين على المحبة في الدرجة الأولى وأن تكون العلاقة الجنسية مجرد تكملة لهذه العلاقة.
  • نتيجة ممارسة الجنس والشعور بالمتعة الدائمة قد يقع الشريكان في مشكلة إهمال الحياة العادية ومعالجة الأمور التي تخصهم، لذلك ننصح الزوجين بترك وقت من الفراغ دائمًا من أجل الاستماع إلى مشاكل الشريك والعمل من أجل تطوير العلاقة بينكما.
  • قد يؤدي الجماع بشكل يومي إلى أضرار تصيب جسم المرأة، وهي تشمل آلام في الجهاز التناسلي والتهابات في المسالك البولية.
  • قد يؤدي ممارسة الجماع كل يوم إلى إصابة الشريكين بالتعب والإرهاق الجسدي.

أضف تعليق