تابعونا على

الحياة الزوجية

تعرف إلى أفضل طرق تأخير القذف وأكثرها فعالية

يعاني الكثير من الرجال من مشكلة سرعة القذف أو سرعة الوصول للنشوة، حيث تعد هذه المشكلة واحدة من أكثر المشاكل التي يواجها الرجال ويعانون منها في العلاقة الجنسية، وهي من أكثر ما يسبب لهم القلق حيال التواصل الجنسي لأن أثارها تنعكس على طرفي العلاقة، بل يكون التأثر الأكبر على الزوجة في الغالب.

فالرجال الذين يعانون من مشاكل سرعة القذف لا يكون لديهم أية مشكلة في الاحساس بالنشوة، ولكنهم يصلون إلى لحظة النشوة قبل وصول المرأة لها، وبالتالي يحصلون هم على المتعة التي يريدون ولكن المرأة ونتيجة سرعة القذف لدى الرجل لا تصل إلى تلك اللحظة ذروة العلاقة الجنسية.

تعرف إلى أفضل طرق تأخير القذف وأكثرها فعالية

وهذا ما يسبب القلق للرجال الذين يعانون من سرعة القذف حيث لا يستطيعون إرضاء زوجاتهم ويفقدون الثقة بنفسهم نتيجة عجزهم عن أداء دورهم كما يجب في هذه العلاقة. سنتعرف هنا إلى عدد من طرق تأخير القذف التي تمكن الرجال من التحكم بهذا الأمر خلال التواصل الجنسي مع الزوجة.

طرق تأخير القذف

الاستمناء

قد يكون من الغريب لك أن تلجأ للاستمناء في الوقت الذي تستطيع فيها اللجوء للممارسة الجنسية مع الشريك، ولكن بما إنك تبحث عن طرق تأخير القذف فمن الضروري أن تضيف لمعلوماتك إن الاستمناء واحدة من الطرق التي قد تلعب دور رئيسي معك في تأخير عملية القذف لديك. كل ما عليك فعله هو الاستمناء قبل نحو ساعة إلى ساعتين من الجماع. لأن الاستمناء هو شكل من أشكال التفريغ عن الطاقة الجنسية في الشخص وبالتالي بعده سيحتاج الأمر وقت أطول للوصول إلى النشوة وبالتالي القذف.

التمرن

هناك عدة تقنيات يمكن أن تتبعها للتمرن على التحكم بعملية القذف خلال الممارسة الجنسية، منها إنه عند الاستمناء يمكنك التوقف عند شعورك بأنك على وشك القذف بحيث لا تقذف، ثم تعيد العملية مرة أخرى بعد عدة دقائق ثم تتوقف أيضًا عند شعورك بأنك على وشك القذف، ثم تقذف في المرة الثالثة تكرار هذا التمرين عدة مرات بين كل فترة وأخرى يمكن أن يساعد على زيادة قدرة الشخص على التحكم بعملية القذف.

كذلك يمكنك استخدام هذا التمرين عند الممارسة الجنسية وليس بالضرورة عند الاستمناء فقط، حيث تتوقف عن الإيلاج عند شعورك أنك اقتربت من عملية القذف مع تكرار الخطوة عدة مرات. بالإضافة إلى تمرين كيجل الذي يعد أحد أبرز طرق تأخير القذف التي يلجأ لها الرجال.

اقرأ أيضًا: هذا كل ما يلزمك معرفته عن تمارين كيجل

المداعبة

كما ذكرنا في البداية فأن سرعة القذف تعد من أكثر الأمور المزعجة للزوجة خلال العلاقة الجنسية، كون الرجل يصل إلى لحظة النشوة قبل الزوجة والتي قد لا تصل إليها بتاتًا إذا ما حصلت للرجل باكرًا، هنا يأتي دور المداعبة قبل عملية الإيلاج الفعلي والتي تساهم في إطالة العلاقة الجنسية بين الزوجين وبالتالي قد تلعب دور رئيسي في مساعدة الزوجة على الوصول للنشوة قبل أن ينتهي الرجل من الأمر.

لذلك إن كنت تبحث عن طرق تأخير القذف يمكنك البدء بأمور المداعبة قبل عملية الإيلاج، استمر بالمداعبة لنحو 10 إلى 15 دقيقة قبل الإيلاج. هذا مقال كنا قد كتبناه سابقًا عن المداعبة بين الزوجين.

واقي سميك

استخدامك لواقي ذكري سميك بعض الشيء يطيل من مدة الجماع ويساعد في تأخير وصولك للنشوة وبالتالي القذف؛ لأن درجة الاحتكاك تكون في هذه الحالة أقل منها عند استخدام واقي غير سميك أو عدم استخدام واقي بتاتًا. معظم الواقيات المتوافرة تكون تجارية وغير سميكة بل كثيرًا منها ما يتمزق خلال الجماع، لذلك يلزمك البحث عن المنتج الأصلي منها. اقرأ هنا عن كيفية استخدام الواقي وأنواعه.

فكر بشيء أخر

يقول الأطباء وخبراء العلاقات الجنسية بأن من يبحث عن طرق تأخير القذف يمكنه اللعب على وتر العامل النفسي، بحيث يشغل تفكيره أثناء الجماع بشيء أخر بعيد عن العلاقة الجنسية التي يمارسها، كأن يتبادل مع الزوجة الحديث حول أمور المنزل أو العائلة والأطفال أو حتى العمل. أو يمكنه التفكير لوحده بأي موضوع أخر غير الجنس.

الوضعيات الجنسية

هناك بعض الوضعيات التي من شأنها أن تساعد الرجل على التأخر في الوصول إلى النشوة وبالتالي تأخير القذف. الوضعيات التي تكون المرأة فيها أعلى الرجل هي الأكثر فعالية بهذا الشأن حسبما يقال، حيث يحتاج الرجل بهذه الوضعيات إلى وقت أطول حتى القذف.

اقرأ أيضًا: وضعيات للجماع تحبها المرأة عليك أن تجربها

بخاخ تأخير القذف

من الوسائل الطبية المتبعة كثيرًا لتأخير القذف عند الرجال، وهي علبة على شكل بخاخ يتم استخدامها من قبل الرجل على العضو الذكري قبل عملية التواصل الجنسي وتساعده على تأخير عملية القذف لديه. في هذا الموضوع تجد أفضل أنواع المستحضرات الطبية لتأخير القذف يمكنك اختيار المناسب منها.

وبذلك نكون تعرفنا إلى أكثر طرق تأخير القذف فعالية للرجال، حيث يمكن لمن يعاني من هذه المشكلة اختيار ما يناسبه مما ذكرناه في هذا الموضوع. بالإضافة إلى امكانية تجريب كل هذه الطرق للوصول إلى المناسب والأكثر فعالية منها، فقد يختلف هذا الأمر من شخص لأخر وما يناسبك قد لا يناسب غيرك.