تابعونا على

الصحة

أطعمة من أجل تسريع عملية الأيض وبالتالي حرق الدهون

إن كنت من الأشخاص الذين يسعون للتخلص من كميات الدهون الزائدة في أجسامهم، ومن الذين يعانون من السمنة ويبحثون عن طرق لخسارة الوزن، أو حتى من أولئك الذين يواجهون مشكلة في التخلص من الوزن الزائد لديهم على الرغم من إنهم جربوا كل الطرق المتاحة ولم تنفع معهم فهذا المقال لك.

عملية حرق الدهون بل عملية إنقاص الوزن عمومًا تتدخل فيها الكثير من العوامل ولا تقتصر على ممارسة بعض التمارين الرياضية بشكل منتظم أو اتباع حمية أو نظام غذائي معين، فالكثيرين يشتكون من عدم خسارتهم الوزن على الرغم من اتباعهم برنامج تمارين رياضية ونظام غذائي محدد.

تسريع عملية الأيض أو التمثيل الغذائي ومعدله في الجسم هو أحد العوامل التي تؤثر على حرق الدهون في الجسم، وبالتالي إنقاص الوزن والتخلص من الدهون الزائدة تلك.

أطعمة من أجل تسريع عملية الأيض وبالتالي حرق الدهون

وعملية الأيض هذه هي جميع العمليات الحيوية التي تجري في الجسم من تنفس وهضم وطرح فضلات وبناء عضلات وغير ذلك، ويحتاج الجسم عمومًا لطاقة من أجل القيام بعمليات الأيض، وكلما زادت سرعة عمليات الأيض كلما استهلك معدل طاقة أكثر، وبالتالي حرق للدهون المتراكمة في الجسم.

لذلك سنتعرف هنا إلى مجموعة من الأطعمة التي أثبتت الأبحاث فعاليتها في تسريع عمليات الأيض في الجسم وبالتالي حرق المزيد من الدهون.

أطعمة من أجل تسريع عملية الأيض وحرق الدهون

من الجدير بالذكر بدايةً إن الأطعمة ليست هي العامل الوحيد الذي يمكن أن يؤثر على معدل عمليات الأيض في الجسم، بل العمر وحجم الجسم والجنس والجينات والرياضة ومعدل النشاط البدني عمومًا ونوعية النظام الغذائي كلها يمكن أن تؤثر على معدل تسريع عملية الأيض في الجسم. وبالتالي لا يمكن الاعتماد على هذه الأطعمة فقط من أجل تسريع عملية الأيض والحصول على معدل صحي منه، وإنما هذه الأطعمة تلعب دور في ذلك إلى جانب العوامل الأخرى.

اقرأ أيضًا: هل بالون المعدة للتخسيس مناسب لك أم لا؟ تعرف لكل شيء هنا

الشاي الأخضر

بالتأكيد سبق وسمعت عن فوائد الشاي الأخضر من قبل، الكثير من المكملات الغذائية تحوي على خصائص الشاي الأخضر بحسب ما يقول مصنعوها، بالإضافة إلى إن معظم الأطباء وخبراء التغذية يحرصون على تذكيرنا بإضافة هذا المشروب إلى نظامنا الغذائي.

يساعد الشاي الأخضر على تحسين معدل استقلاب الجلوكوز في الجسم، بالإضافة إلى دراسة كانت قد أظهرت إن الأشخاص الذين يشربون الشاي الأخضر بشكل يومي قل وزنهم أكثر من واحد كيلو غرام خلال 12 أسبوع ضمن نظامهم الغذائي المعتاد.

الكافيين

الغالبية منا لا يكتمل صباحهم إذا لم يتناولون كوب القهوة خاصتهم، وهذا يعد من الأمور الصحية من أجل تسريع عملية الأيض في الجسم، الكافيين الذي نحصل عليه من القهوة أو الشاي وغير ذلك من المصادر يساعد في تحسين مستوى الأيض في الجسم ومعدلات إنتاج الطاقة.

الفلفل الحار

الفلفل الحار الذي يفضله البعض ويتجنبه الكثيرين لطعمه اللاذع هو أحد الأطعمة التي يوصى بها من أجل تسريع عملية الأيض في الجسم، بالإضافة لذلك يزيد من معدل ضربات القلب ويحد من شهية الشخص تجاه الطعام.

أضف بعض القطع من الفليفلة الحارة إلى كل وجباتك الغذائية أو في الصباح مع بعض البيض المسلوق وستحصل على فائدة كبيرة منه.

البيض

معروف عن البيض بأنه أحد أكثر المصادر الغذائية غنى بالبروتين لذلك ينصح به بشدة للرياضيين والذين يودون بناء عضلاتهم. يمكن الاعتماد عليه كذلك من أجل تسريع عملية الأيض وتحسين مستوى التمثيل الغذائي وإنتاج الطاقة في الجسم.

سواء بياض البيض فقط أو البيضة كاملة مع شيء من الخضار أو قطع الأفوكادو يعتبر وجبة إفطار مثالية لمن يود تحسين مستوى الأيض في الجسم من أجل حرق الدهون وبالتالي إنقاص الوزن.

المكسرات

سواء اللوز والجوز وباقي المكسرات تعد جميعها من المصادر الغذائية الجيدة من أجل عملية الأيض في الجسم، بالإضافة لما تحتويه المكسرات من فيتامينات وعناصر غذائية أخرى مثل فيتامين E ومضادات الأكسدة.

يمكن تناول حفنة من المكسرات خلال النهار كوجبة سريعة أو بين الوجبات الرئيسية وستفي بالغرض.

الحبوب

الفاصولياء والعدس بشكل خاص يعدان من مصادر البروتينات المهمة بالإضافة لما يحتوياه من كميات جيدة من الألياف. بالتالي تساعد هذه الحبوب الجسم على تسريع معدل إنتاج الطاقة وعملية الأيض وحرق الدهون بتأثير ذلك.

شوربة العدس أو الفاصولياء إلى جانب البيض يمكن أن تكون خيار جيد لوجبة صحية تساعد في تسريع عملية الأيض في الجسم وتمدنا بكمية جيدة من البروتين والألياف.

بذور الشيا

أو بذور القصعين كما يسميها البعض، وبما تحتويه من ألياف وبروتين تساعد الجسم على إنتاج كميات جيدة من الطاقة من خلال عملية الأيض، وبالتالي تسريعها وحرق المزيد من الدهون خلال ذلك. يمكن إضافة بذور الشيا على كوب من الزبادي أو إلى أي من أشكال السلطة أو دقيق الشوفان.

التوت

من الفواكه اللذيذة والتي يفضلها الجميع، تعد مضاد أكسدة ممتاز وتمد الجسم بكمية من الألياف. نحو كوب من التوت يحوي 60 سعرة حرارية فقط ويمد الجسم بنحو 8 غرام من الألياف. يمكن تناول عصير التوت أو مزج شيء من حبات التوت مع الزبادي أو إضافتها كزينة أو يمكن تجميد التوت في الثلاجة ثم تناوله باردًا ولن يخسر أي من خصائصه.

الخضار الورقية

هناك الكثير مما يمكن قوله عن فوائد الخضار عمومًا وليس فقط الورقية منها ولكامل الجسم وليست فقط من أجل تسريع عملية الأيض وحرق الدهون، بل بالإضافة إلى إنها تعد وجبة صحية خالية من الدهون فهي غنيه بالألياف والحديد والعديد من الفيتامينات. أي من أشكال السلطة المختلفة التي تعتمد على الخضار الورقية يمكن أن تكون وجبة صحية مناسبة لعشاء خفيف أو حتى وجبة سريعة في بعض الأحيان.

الماء

صحيح إن الماء ليس من الأطعمة ولكن من غير المناسب أن ننهي قائمتنا هذه بأفضل الأطعمة من أجل تسريع عملية الأيض دون ذكر الماء، فكثيرًا ما يتم التحدث عن فوائد الماء للجسم وما يقدمه لأجسامنا، ولكن من النادر أن يذكر لنا أحدهم إن الماء يسرع من عملية التمثيل الغذائي في الجسم وإنتاج الطاقة وحرق الدهون الفائضة.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية قائمتنا هذه فيما يخص الأطعمة التي تساعد على تسريع عملية الأيض أو التمثيل الغذائي في أجسامنا، والتي تساعد بدورها على إنتاج المزيد من الطاقة للوظائف الحيوية في الجسم وحرق الدهون.