10 علامات تخبرك إن كنت ذكي أم لا

من المؤكد إن هناك الكثير من الأذكياء حولنا ربما نعرفهم وربما لا، ربما جمعتنا الصدفة بشخص ما ذكي وقد نكون لاحظنا ذكائه. قد يكون ذكاء هذه الفئة ظاهر أو يتعمدون هم إظهار مستوى ذكائهم العال للناس حولهم كي يبقوا في دائرة النظر بالنسبة للأخرين من أصدقاء وزملاء عمل وباقي الأفراد حولهم.

شيء جيد بل ورائع أن تمتلك مستوى عالٍ من الذكاء تستخدمه في بيئة العمل ودائرة الزملاء حولك لتبقى أنت المسيطر والمتحكم وتسيّر الأمور كما تريد، وخاصة إذا ما استخدمته لذكائك في تعاملك مع مديرك في العمل، ستتمكن من فعل أشياء كثيرة.

10 علامات تخبرك إن كنت ذكي أم لا

وبعض الأخرين من الأذكياء قد لا يحبذون إبراز أنفسهم بأنهم أذكياء، بل يميلون للبقاء في دائرة الأشخاص العاديين دون إضفاء أي علامة قد تميزهم عن الأخرين. وفي الحقيقة هم لا يفعلون ذلك من باب التواضع، إنما يفضلون استخدام ذكائهم بطريقة صامتة وهادئة دون لفت أي انتباه.

وبعيدًا عن كل هذا، هل تعرف نفسك إن كنت ذكي أم لا، حيث يوجد الكثير من الأذكياء الذين لم يصلوا بعد لمرحلة إدراك ذكائهم. يعيشون حياتهم الطبيعية دون أدنى فكرة عن مستوى ذكائهم ظانين أنفسهم إنهم عاديي الذكاء. وإياك أن تقيس مستوى ذكائك بمعدلات الدراسة والشهادات التي حصلتها، ففي الغالب المناهج الدراسية لدينا لا تصلح للأذكياء.

لذا إليك أبرز العلامات التي يمكن أن تخبرك إن كنت ذكي أم لا

هل تفضل العمل ليلًا؟

بحسب دراسة لجامعة مدريد فأن الأشخاص الذين يفضلون إنجاز أعمالهم والمهمات المطلوبة منهم ليلًا يكون معدل ذكائهم أكثر من غيرهم من الأشخاص العاديين الذين يقومون بأعمالهم وقت النهار.

ولكن هذا لا يعني بأن السهر لوقت متأخر قد يرفع معدل الذكاء، لأن الأذكياء بالفطرة يفضلون العمل ليلًا حيث الهدوء والسكون والمزاج الرائق أكثر ما يبحث عنه الأذكياء.

تفضل الصمت على الكلام

الشخص الذي لا نراه يتحدث كثيرًا في الغالب نصفه بأنه انطوائي وغير اجتماعي، ولكن ليس كل شخص من هذا النوع هو ذكي. الأذكياء دائمًا ما يكونون حذرين لذا يتجنبون الخوض في الكثير من الأحاديث خشية الوقوع في حوارات ونقاشات تافهة وعقيمة، أو يخشون الخطأ في طرح أو شرح فكرة ما فيساء فهمهم.

لذا يفضلون الصمت في الكثير من الحالات على خوض نقاش لا يضمنون عواقبه.

مستعد دائمًا لمواجهة مشاكلك

الأذكياء يعرفون إن حدوث المشاكل شيء طبيعي في الحياة ومعرضين دائمًا لها، لذلك دائمًا مستعدين لمواجهة أي مشكلة أو طارئ قد يعيق طريقهم. وفي الغالب يحاولون حل مشاكلهم ذاتيًا دون الاستعانة بأي معين ولا حتى تراهم يتذمرون من أي مشكلة.

يعرف الأذكياء جيدًا متى يتوقعون حدوث المشكلة وكيف يديرونها، وكيفية ترتيب أولوياتهم لحل المشاكل والصعوبات.

تختار علاقاتك بعناية

الأذكياء لا يصرفون وقتهم بطريقة عشوائية، وحتى وقت فراغهم والوقت المخصص للترفيه والأصدقاء لا يقضونه مع أي من كان، بل يبحثون عن الأشخاص الأذكياء مثلهم والمبدعون والذين لديهم خيال خصب واضطلاع واسع ليقضوا وقتهم.

فأنت تمامًا مثل خليلك، إن كنت تقضي معظم وقتك مع أشخاص أذكياء مبدعون ومثقفون بالتأكيد أنت مثلهم أو قريب من مستواهم على الأقل.

تسعى دائمًا للتحسين

الأذكياء لا يتوقفون بتاتًا عن تطوير أنفسهم والتحسين من قدراتهم ومهاراتهم، يتبدلون باستمرار نحو الأفضل، يسعون لتعزيز مكانتهم في كل بيئة يتواجدون فيها سواء العمل العائلة بين الأصدقاء مكانتهم الاجتماعية وغير ذلك.

باختصار الذكي هو مدمن تحسين، إذا ما سمح لنا الأستاذ أحمد الشقيري باستعارة هذا المصطلح منه، تحسين لمهاراته وقدراته العقلية وشخصيته وكل شيء قابل للتطوير والتحسين فيه.

كونك ذكي مستعد لتقبل النقد

الشخص الذكي لا مشكلة لديه إن تلقى نقد من أحدهم، طبعًا إن كان النقد ضمن الحدود، فهو يستخدم هكذا نقد للتطوير من نفسه وتصحيح الأخطاء الحاصلة في شخصه أو عمله.

تحاول أن تبقى على علم بكل شيء

الشخص الذكي يسعى لأن يكون على علم بكل الأمور التي تخصه وأخر المستجدات والأخبار في البيئة المتواجد فيها حتى يكون مستعد للتأقلم مع أي تغير قد يطرأ أو يحصل حوله.

يسعى مثلًا لأن يعرف أي قرار يصدر عن رؤساء عمله فور صدوره حتى يبدأ تطوير وتحسين مهاراته لتتأقلم مع ما أتُخذ من قرارات جديدة.

دائم العمل على مشاريعك الخاصة

إن كنت من الأشخاص الأذكياء فأنك دائمًا مشغول أو تشغل أوقات فراغك بمشاريعك الخاصة التي من شأنها تحسين واقعك وتطوير قدراتك، فالأذكياء دائمًا يعملون على مشاريعهم الخاصة لمصلحتهم. تجد أحدهم يعمل حاليًا على تعلم لغة ما، ويخطط للشهر القادم لتعلم مهارة معينة، ويرغب في استغلال إجازته القادمة لحضور التدريب الفلاني وهكذا.

فالأذكياء لا يدخرون أي جهد في تحسين وتطوير أنفسهم وواقعهم.

مستمع جيد

الشخص الذكي يكون مستمع جيد لأحاديث الآخرين، تلاحظه كيف ينصت بعناية عندما يتحدث آخر وكيف يطرح السؤال المناسب الذي يسلط الضوء على عمق الموضوع، دون إطالة الحديث بأسئلة جانبية أو تافهة لا تقدم ولا تأخر.

لا ترى نفسك بأنك شخص استثنائي

إن كنت تنتمي لطائفة الأذكياء في المجتمع فلن ترى نفسك بأنك شخص استثنائي ولن تحاول إبراز نفسك أمام الأخرين بأنك ذكي وذو مهارات فذة.

الأذكياء يدركون جيدًا بأنه مازال هناك الكثير أمامهم لتطوير أنفسهم ولم يصلوا بعد إلى النقطة الآمنة في التطوير والتحسين من أنفسهم، لذا لا يبالغون في إبراز أنفسهم أمام الآخرين على الرغم من مستوى ذكائهم العالي.

أضف تعليق