كيف يفكر الرجال .. أسرار دماغ الرجل التي يجب أن تعرفها المرأة

فهم أسرار دماغ الرجل هو المفتاح الذي يجب على المرأة أن تدركه لكي تتغلب على كل المشاكل التي تنتج عن سوء الفهم بين الجنسين.

حيث أثبتت الكثير من الدراسات العلمية وجود اختلافات جوهرية في طريقة التفكير وفهم الواقع بين الرجال والنساء. وتؤكد هذه الدراسات أن السبب يعود في ذلك إلى اختلاف تركيبة الدماغ بين الجنسين، ومن الطبيعي أن يتسبب هذا الاختلاف في ظهور العديد من المشاكل والخلافات بين الرجال والنساء نتيجة عدم قدرة أي شخص على فهم طريقة تفكير الجنس الآخر.

أسرار دماغ الرجل

وسنتحدث في هذا المقال عن أسرار دماغ الرجل التي يجب على كل النساء معرفتها لتتمكن من التعامل مع الرجل بشكل أفضل.

أسرار دماغ الرجل التي يجب على المرأة معرفتها

طريقة حل المشاكل

تختلف طريقة حل المشاكل بين الرجال والنساء، فعندما يواجه الرجل معضلة ما فإنه سرعان ما يقوم بتصنيف هذه المعضلة وبعدها يبدأ في التفكير بجميع الحلول الممكنة التي تساعده على مواجهة هذه المشكلة وحلها.

أما المرأة فإنها لا تقوم بعملية التصنيف هذه وسرعان ما تطلب المساعدة من الأخرين عندما تواجه أي مشكلة معقدة تعجز عن حلها، وهذا يجعلها تبوح ببعض الأسرار عن حياتها ومشاكلها أكثر من الرجل الذي يكون في العادة متكتمًا على مشاكله.

الصدق

تشير الدراسات أن الرجل لا يستطيع في العادة أن ينجح في الكذب على المرأة لأنها قادرة على فهم لغة الجسد والحركات الغريبة التي يقوم بها عندما يكذب عليها، في حين أن الرجال غير قادرين على كشف المرأة عندما تكذب عليهم، نتيجة عدم قدرة دماغهم على فهم وتفسير لغة الجسد. وهذا هو السبب وراء قدرة المرأة على إقناع الرجل بالكثير من الأمور غير الصحيحة وعجز الرجل عن ذلك.

القدرة على التحليل

يمتلك دماغ الرجل قدرة عالية على التحليل وتفسير الأمور، فهو يستطيع أن يحفظ أي خريطة حتى لو كانت معقدة، فيما تكون المرأة عاجزة على فهم الخرائط ووضع تحليل منطقي ومتسلسل للعديد من الأمور. ويعود هذا الاختلاف إلى أن الرجل يملك مساحة أكبر من الدماغ مخصصة للتحليل ووضع الخطط أكثر من المساحة المخصصة لذلك في دماغ المرأة.

الدفاع عن النفس

من المؤكد أن مصطلح الدفاع عن النفس هو أمر يعني الرجل أكثر من المرأة، فالرجل يستشعر الخطر بطريقة سريعة ويقوم بوضع الخطط المناسبة لمواجهة هذا الخطر، وذلك عن طريق تحديد منطقة نفوذه وسلطته وسعيه للسيطرة عليها.

جميع هذه الأعمال والخطط تكون غائبة في دماغ المرأة التي لا تسعى لأي سلطة أو رسم للحدود من أجل الدفاع عن نفسها، بل أنها توكل مهام الدفاع عن النفس والحماية إلى الرجال المقربين منها.

الشعور بالألم

من المعروف أن النساء هن أكثر استجابة للألم من الرجال، كما أنهن أكثر تأثرًا بالألم الذي يشعرن به، ويعود السبب في ذلك إلى طبيعة أجسامهن التي تكون عادة أقل قدرة على التحمل من الرجال، الذين يستجيبون لشعور بالألم بطريقة التحليل كونها مشكلة يجب حلها، ويقومون بوضع الخطط الضرورية لإيقاف هذا الألم.

مستويات التستوستيرون

يكون جسم الرجل مشبعًا بهرمونات الذكورة التي تجعله قاسيًا وأكثر عدائية من النساء، ويشكل هرمون التستوستيرون العنصر النشط الأهم في تحفيز النزعة التنافسية عند الرجال، في حين أن المرأة يكون جسمها مشبعًا بهرمون السيروتونين المهدئ، وهذا هو السبب الذي يجعل المرأة تختلف عن الرجل في المزاج والعصبية.

البكاء

هل من الصحيح أن الرجال يبكون أقل من النساء؟ وما السبب في ذلك؟

الحقيقة أن جميع الدراسات أظهرت وبدون أي شك أن الرجال يبكون أقل من النساء، وهذا لا يعني بأنهم قليلو المشاعر أو العواطف، وإنما بسبب قلة القنوات الدمعية لديهم، كما أنهم يملكون نسبة أقل من هرمون البرولاكتين الذي يعتبر المسبب الرئيسي للبكاء. ولكن السبب وراء قلة القنوات الدمعية وقلة هرمون البرولاكتين غير معروفة حتى الآن، إلا أن المعروف هو أن الرجل أكثر قدرة على مواجهة المواقف الحزينة والمزعجة، وذلك لأنه اعتاد أن يكون المسيطر والمسير للجماعة.

العواطف

على خلاف ما تتوقعون فإن الرجال لديهم عواطف أقوى بكثير من النساء، فهم ليسوا عديمي الشفقة أو الرحمة كما تظن الكثير من النساء، ولكن السبب الذي يجعلنا نعتقد أن الرجل لا يملك العاطفة هو تكتمه وكبته لعواطفه الداخلية وعدم تصريحه بها.

وهذه عادة اجتماعية توارثتها الأجيال عبر التاريخ لتصبح عادة لا يمكن التخلص منها، لهذا فإننا ننصح كل النساء بأن تحاول قدر الإمكان أن تفهم وتستخلص عواطف الرجل وأحاسيسه بهدوء قبل الحكم عليه بأنه إنسان عديم المشاعر والرومنسية.

تنفيذ المهام

عادةً لا يستطيع الرجل أن يستمتع بشيئين معًا، فدماغه غير قادر على القيام بالأمور في آن واحد، وهذه تركيبة عقل الرجل التي لا يمكن تغييرها، لذلك تجد النساء بأن الرجل لا يهتم بهن أو يلاطفهن عندما يقوم بعمل ما كمشاهدة مباراة لكرة القدم أو ممارسة التمارين الرياضية. كما أنه غير قادر على استيعاب الأمور عند قيامه بنشاط ما، لذلك فهو ينسى ما تطلبه المرأة عندما يتحدث على الهاتف أو أثناء قيادة السيارة.

الذاكرة

يختلف الرجال والنساء في تذكر الأمور والأحداث، فبينما تركز المرأة على التفاصيل الدقيقة، يكون تركيز الرجال منصبًا على الموضوع الرئيسي، لهذا فإن الرجل يتذكر حبيبته ولكنه لا يتذكر عيد ميلادها. فإذا نسي الرجل عيد ميلاد زوجته فهذا لا يعني أنه لا يحبها أو لا يهتم لأمرها، ولكنه غير قادر على تذكر التفاصيل الدقيقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.