تابعونا على

الأعمال

8 أخطاء قد تؤدي بالسيرة الذاتية خاصتك إلى المهملات

السيرة الذاتية من أهم الأشياء التي سرعان ما نبدأ إعدادها فور إكمال حياتنا الدراسية ودخولنا سوق العمل، وفي بعض الأحيان قد تكون مثلي وتبدء إعداد سيرتك الذاتية حتى قبل إنهاء حياتك الدراسية، وليس في ذلك مزايا سوى استعجال على هموم العمل ومتاعبه.

هذه الأخطاء قد تودي في السيرة الذاتية خاصتك للمهملات

وتعد السيرة الذاتية الوجه الأول لنا الذي يراه أصحاب العمل أو الجهة التي بصدد التعامل معها وعلى أساسها يكون مستقبلنا وطبيعة عملنا والمنصب والراتب وكل ما له علاقة بحياتنا العملية، لذلك لا عجب أن نوليها العناية وجل الاهتمام.

وكذلك أيضًا على أساس ما تحتويه سيرنا الذاتية من مؤهلات وخبرات عملية ونظرية وسرد لتفاصيل ومهارات نتقنها يكون رفضنا أو قبولنا، وبالتالي حصولنا على الفرصة التي نريد أو بقائنا في المنزل نستطلع أخر تحديثات الفيسبوك وتويتر.

إذًا لكل تلك الأسباب أردت أن أوضح أكثر الأخطاء التي عادةً ما ترتكب بالسير الذاتية وتكون سبب لرفض السيرة والطلب كليًا، وربما من نظرة واحدة من الشخص المسؤول عن مراجعة الطلبات قد يكون مصير السيرة إلى المهملات.

خاصة إذا ما عرفنا إنه في الغالب المسؤولين لا يعطون السيرة الذاتية الواحدة أكثر من 8 إلى 10 ثوان ليقرروا إن كان يستحق صاحبها أن تقرأ سيرته أو لا.

فماهي تلك الأخطاء التي نرتكبها وتدفع بالمسؤول لرمي السيرة الذاتية جانبًا واستبعاد صاحبها؟

إيميل غير احترافي

من الطبيعي أن تحتوي سيرتك الذاتية على معلومات التواصل معك ومن ضمنها البريد الإلكتروني، فهو وسيلة التواصل رقم واحد في عالم الأعمال، إن كان بريدك الإلكتروني لا يبدو عملي واحترافي بما فيه الكفاية ففي الغالب سترمى سيرتك الذاتية في المهملات دون حتى عناء إكمال قراءة باقي التفاصيل.

لذلك احرص على أن يكون الإيميل الخاص بك عملي واحترافي؛ بحيث لا يحتوي على أرقام وأحرف دون معنى، ويشير إلى اسمك مباشرة الاسم والكنية أو الاسم وحرفين من الكنية أو العكس، فالأهم ألا يحتوي على تسميات وعلامات ليس لها علاقة باسمك من قبيل أسير الليل أو أنثى السراب.

السيرة الذاتية تحوي الكثير من الكليشيهات

السير الذاتية اليوم غدت مليئة بعبارات وتسميات غامضة ونمطية تتكرر من قبل الكل ولا تقدم أي معلومات واضحة ومعبرة عن الشخص، هذا المقصود بالكليشي. لذلك تجنب كتابة العبارات من قبيل امتلاكك لمهارات العمل الجماعي وتعدد المهام وتقديم العروض التقديمية وحل المشكلات واتخاذ القرارات وما إلى ذلك.

استعض عنها بذكر أمثلة تشرح أين مارست هذه المهام وكيف طورت مهاراتك فيها وما كان دورك هناك حتى تطلب منك الأمر هذه المهارات، هذا سيظهرك بأنك عملي واحترافي وتتقن عرض إنجازاتك وإبراز صفاتك بعيدًا عن الغموض والتكرار.

تصاميم

بعض الناس تبالغ في العناية بمظهر السيرة وتنسيقها، ويدفعها ذلك إلى التعبير عن مهاراتها بالرسومات والتصاميم عوضًا عن الحقائق والأرقام. وهذا للأسف ليس كما يظن هؤلاء بأنها تعطي انطباع إيجابي، بل على العكس تدفع المسؤول لرفضها كونها لا تقدم أرقام دقيقة وحقائق وأمثلة تثبت صحة الكلام المذكور.

يفضل المسؤولون عادةً السير ذات التصميم البسيط التي تبرز مواصفات الشخص ومؤهلاته بأسلوب سلس وبسيط بعيد عن التعقيد والرسومات التي لا تقدم سوى مزيد من الغموض.

 احتوائها على الصور

خاصة المصورين والمصممين دائمًا ما يرغبون بإرفاق بعض من أعمالهم في سيرهم الذاتية، ظنًا منهم بأنها ستقنع المسؤول بهم، ولكن هذا غير صحيح لأنه من الأفضل أن تكون السيرة قصيرة قدر الإمكان.

استخدم المساحة المتاحة بسيرتك لعرض محتوى يقنع المسؤول بك وبمؤهلاتك وخبراتك عوضًا عن صور وتصاميم لا تقدم أي شيء مقنع. تكلم عن أعمال قمت بها ودورك فيها، عن شهادات حصلت عليها.

الإطالة غير اللازمة

السيرة الذاتية التي تكون طويلة جدًا تكون مملة وغير مقنعة بتاتًا، وبمجرد أن يلاحظ المسؤول طول سيرتك الذاتية أكثر من الوضع الطبيعي حتمًا سيلقي بها جانبًا ولن تكون من ضمن المقبولين أو المدعوين للمقابلة على الأقل.

اختصر بسيرتك قدر الإمكان وركز على ما هو ضروري ومقنع للمسؤول صاحب العمل، وعادةً الحد المثالي للسيرة يكون بصفحتين فقط، ولا بأس أن تكون أقل من ذلك. ولا تكون أطول من ذلك إلا في حالات نادرة ولأشخاص مميزين لهم باع طويل في سوق العمل أو مجالهم الذي يعملون.

وجود فجوات في السيرة

السيرة الذاتية هي سيرة حياتك العملية لذلك من غير المستحب وجود فجوات زمنية فيها. والمقصود بالفجوة فترة بين فترتين لا تذكر فيها ما الذي فعلته في هذه الفترة. حتى تظهر بأنك شخص عملي واحترافي لا تسمح لمثل هذه الأمور أن تشوه سيرتك.

حتى لو كان هناك فجوات زمنية لم تعمل فيها شيء ولم تقم بأي نشاط، اذكر ما الذي فعلته حتى لو فقط الجلوس في المنزل اذكر ذلك وما الذي تعلمته سواء حضرت دورة ما على الأنترنت أو في معهد أو حتى فقط قرأت كتب في تخصصك، لا بأس بذكر ذلك.

 أخطاء إملائية ونحوية

من أكثر الأخطاء شيوعًا وتعطي انطباع بعدم الدقة والاحترافية في العمل، ومن أكثر الأمور إزعاجًا للمسؤولين، لذلك تجنبها قدر الإمكان، حيث لا يوجد أي مبرر لوجود مثل هكذا أخطاء في السيرة.

دقق سيرتك وراجعها عدة مرات قبل تقديمها، وإن كنت تكتبها بلغة غير لغتك الأم من الأفضل أن تعطيها لغيرك ويكون ضليع في اللغة تلك أكثر منك ليراجعها لك ويتأكد من خلوها من أية أخطاء إملائية أو نحوية.

استخدام خطوط غير واضحة

استخدام الخطوط الغير رسمية المعروفة لكتابة السيرة الذاتية أيضًا من الأسباب التي قد تودي بسيرتك للمهملات، لأن المسؤول لن يضيع وقته في قراءة خطوط غير واضحة ومفهومة.

لذلك استخدم أحد الخطوط الرسمية المعروفة مثل Arial أو Times New Roman لتكون السيرة خاصتك واضحة ومفهومة الخط ولا تسبب أي متاعب للعين أثناء قراءتها.

بالإضافة لذلك لابد أن تكون مقسمة لفقرات قصيرة وواضحة مع مسافات كافية بين الفقرات وإلا ظهرت السيرة طويلة ومملة ومعقدة وبالتالي المهملات مصيرها.

هذه أكثر الأخطاء التي ترتكب في السير الذاتية عادةً واخطرها لأنها ليست من الأخطاء التي عادةً ما تحدث سهوًا ودون انتباه، فتلك الأخطاء غير المقصودة غالبًا ما يتم التغاضي عنها وتجاهلها.

أما هذه الأخطاء فهي تعبر عن عدم دقة وقلة احترافية في العمل، وتعطي انطباع سلبي عن الشخص. فالشخص الذي لم يتقن كتابة سيرته الذاتية ولم يحسن إبراز ميزاته كيف له أن يتقن المهمات التي سيتطلبها العمل؟

لذلك هذه الأخطاء هي التي في الغالب تودي بالسيرة خاصتك إلى المهملات، وبالتالي خسارتك الوظيفة أو الفرصة المتاحة.