الحياة الزوجية

طرق علاج سرعة القذف والاستراتيجيات الصحيحة لذلك

ما الذي تعنيه سرعة القذف؟ في الحقيقة، سرعة القذف هي عملية القذف غير المنضبط إما قبل أو بعد فترة وجيزة من الاختراق الجنسي. يحدث ذلك مع الحد الأدنى من التحفيز الجنسي وقبل أن يرغب الشخص في ذلك. وقد يؤدي ذلك إلى ممارسة الجنس غير المرضي لكلا الشريكين. وهذا يمكن أن يزيد من القلق الذي قد يضاف إلى هذه المشكلة. وهو واحد من أكثر أشكال العجز الجنسي عند الذكور شيوعًا وانتشارًا. وربما كان ذلك قد أثر على كل رجل في مرحلةٍ ما من مراحل حياته.

سرعة القذف

ما الذي يسبب سرعة القذف لدى الرجال؟

معظم حالات سرعة القذف ليس لديها سبب واضح. ولكن مع الخبرة الجنسية والتقدم في العمر، وغالبًا ما يتعلم الرجال تأخير الوصول إلى النشوة الجنسية. قد تحدث سرعة القذف مع شريك جنسي جديد. وقد تحدث فقط في بعض الحالات الجنسية أو إذا كان قد مر وقتٌ طويل منذ آخر القذف. العوامل النفسية مثل القلق والشعور بالذنب أو الاكتئاب يمكن أيضًا أن تسبب سرعة حدوث القذف. في بعض الحالات، قد تكون مشكلة سرعة القذف ذات صلة بمشكلةٍ طبية مثل المشاكل الهرمونية أو الإصابات أو حتى تأثيرٍ جانبي لبعض الأدوية.

ما هي أعراض سرعة القذف؟

الأعراض الرئيسية هي القذف غير المنضبط إما قبل أو بعد وقت قصير من بدء الجماع. القذف يحدث قبل أن يرغب الشخص في حدوث ذلك، مع الحد الأدنى من التحفيز الجنسي.

كيف يتم تشخيص سرعة القذف؟

سيناقش طبيبك تاريخك الطبي والجنسي معك. سيقوم هو أو هي بإجراء فحصٍ مادي دقيق. قد يرغب طبيبك في التحدث مع شريك حياتك أيضًا. سرعة القذف يمكن أن يكون لها أسباب كثيرة. لذلك قد يطلب طبيبك الفحوصات المخبرية لاستبعاد أي مشكلة طبية أخرى.

كيف يتم علاج سرعة القذف؟

في كثير من الحالات سرعة القذف تنخفض وتصبح أفضل من تلقاء نفسها مع مرور الوقت. قد لا تكون هناك حاجة إلى أي علاج. كما أن ممارسة تقنيات الاسترخاء أو باستخدام طرق التأمل قد تساعدك على تأخير القذف. بالنسبة لبعض الرجال، فإن وقف أو خفض استخدام الكحول أو التبغ أو المخدرات غير المشروعة قد يحسن من مدى قدرتهم على التحكم في القذف وتأخيره.

قد يوصي طبيبك بأن تقوم أنت وشريك حياتك بممارسة بعض التقنيات للمساعدة على تأخير القذف. على سبيل المثال، قد تتعلم كيفية الحد والتحكم في الأحاسيس التي تؤدي إلى القذف. وقد تتعلم التواصل مع شريك حياتك لإبطاء أو إيقاف التحفيز. يمكنك محاولة استخدام الواقي الذكري للحد من الإحساس المثير في القضيب. أو يمكنك محاولة تجربة وضعياتٍ جنسية أخرى مختلفة (مثل الاستلقاء على ظهرك) أثناء الجماع. الاستشارة أو العلاج السلوكي قد يساعد على تقليل القلق المتعلق بسرعة القذف.

وتستخدم الأدوية المضادة للاكتئاب في بعض الأحيان لعلاج سرعة القذف. وتشمل هذه الأدوية مثل كلوميبرامين (أنافرانيل) وباروكسيتين (باكسيل). وهي تستخدم لأن واحد من آثارها الجانبية هو تثبيط النشوة الجنسية، مما يساعد على تأخير القذف. ترامادول (الترام) هو الدواء الذي تم استخدامه لسنوات عديدة للسيطرة على الألم. ويمكن استخدامه لتأخير القذف.

هناك أيضًا الكريمات، والمواد الهلامية، والرذاذ التي يمكن استخدامها لعلاج سرعة القذف عن طريق الحد من الإحساس. يتم تطبيق هذه الأدوية على القضيب قبل ممارسة الجنس. وهي تشمل يدوكائين وليدوكائين-بريلوكائين. ولكن بعض هذه الأدوية يمكن أن تؤثر أيضًا على شريك الرجل الجنسي عن طريق الحد من الإحساس والنشوة.

الإجراءات الأخرى التي قد يقوم بها الطبيب

بالإضافة إلى السؤال عن حياتك الجنسية، سوف يسألك طبيبك عن تاريخك الصحي وقد يقوم بفحص جسدي. إذا كان لديك كل من سرعة القذف ومتاعب الحصول على أو الحفاظ على الانتصاب، قد يطلب طبيبك إجراء اختبارات الدم للتحقق من مستويات هرمون الذكورة (التستوستيرون) أو غيرها من الاختبارات.

في بعض الحالات، قد يقترح طبيبك أن تذهب إلى طبيب المسالك البولية أو أخصائي الصحة العقلية والمتخصص في العجز الجنسي.

وتشمل خيارات العلاج الشائعة لسرعة القذف التقنيات السلوكية والتخدير، الأدوية، المشورة. ونضع في الاعتبار أنك قد تستغرق وقتًا طويلًا للعثور على العلاج أو مجموعة من تقنيات العلاج التي سوف تعمل معك وتفيدك. العلاج السلوكي بالإضافة إلى العلاج بالعقاقير قد يكون المسار الأكثر فعالية.

التقنيات السلوكية

في بعض الأحيان، علاج لسرعة القذف قد ينطوي على خطوة بسيطة، كالاستمناء قبل ساعة أو ساعتين من الجماع بحيث تكون قادرًا على تأخير عملة القذف اثناء اللقاء الجنسي. قد يوصيك الطبيب أيضًا بالتوقف عن الجماع لمدة معينة والتركيز على انواع اخرى من اللعب الجنسي بحيث يزول الضغط في اللقاءات الجنسية الخاصة بك.

تمارين الحوض

إن الضعف في العضلات الموجودة في منطقة قاع الحوض قد تؤدي إلى إضعاف قدراتك على تأخير عملية القذف، لذلك فإن بعض التمارين مثل تمارين كيجل يمكنها أن تساعدك على زيادة قوة هذه العضلات.

تقنية قف واضغط

  • قد يرشدك طبيبك وشريكك في استخدام طريقة تعرف بتقنية التوقف المؤقت. تعمل هذه الطريقة كما يلي:
  • ابدأ بممارسة الجنس كالعادة، بما في ذلك التحفيز على القضيب، لتشعر أنك على استعداد تقريبًا للقذف.
  • اجعل شريكك يضغط على نهاية القضيب، عند النقطة التي ينضم فيها الرأس (الحشفة) إلى العمود، ويحافظ على الضغط لعدة ثوانٍ، حتى تزول الرغبة.
  • اجعل شريكك يكرر عملية الضغط حسب الضرورة.
  • بتكرار هذه التقنية عدة مرات حسب الضرورة، يمكنك الوصول إلى نقطة دخول شريك حياتك دون القذف. بعد بعض جلسات الممارسة، معرفة طريقة تاخير القذف يمكن أن تصبح عادة لم تعد تتطلب تقنية قف واضغط.
  • إذا تسبب تقنية وقفة الضغط بالألم أو الانزعاج، جرب تقنية أخرى لوقف التحفيز الجنسي فقط قبل حدوث القذف، ثم الانتظار حتى انخفاض مستوى الإثارة ومن ثم البدء مرة أخرى. ويعرف هذا النهج باسم تقنية وقف البدء.

الواقي الذكري

الواقي الذكري قد يقلل من حساسية القضيب، والتي يمكن أن تساعد على تاخير القذف. “الواقي الذكري الذي يساعدك على التحكم” متوفر على نطاق واسع. هذا الواقي الذكري يحتوي على بعض العوامل المخدرة مثل البنزوكائين واليدوكائين أو تكون مصنوعة من مادة اللاتكس السميكة لتقليل الشعور بالإثارة. ومن الأمثلة على ذلك تروجان إكستندد، دوريكس بيرفورماكس إنتنس وليفستيلس إيفرلاست إنتنس.

الأدوية

التخدير الموضعي

تستخدم أحيانا الكريمات والرش التي يوجد فيها عامل مخدر، مثل البنزوكائين أو الليدوكائين أو البريلوكائين لمعالجة مشكلة سرعة القذف. يتم تطبيق المواد على قضيبك قبل عشر دقائق إلى ربع من ممارسة الجنس لتحد من الإحساس بالنشوة وتأخير حدوث القذف.

كريم ليدوكائين-بريلوكائين لسرعة القذف هو متاح عن طريق وصفة طبية. ليدوكائين بخاخ لسرعة القذف متاحة بدون وصفة طبية.

بالرغم من أن عوامل التخدير الموضعية فعالة ويمكن تحملها بشكل جيد، إلا أنها لها اثار غير مرغوبة. على سبيل المثال، بعض الرجال الإبلاغ عن فقدان الحساسية وانخفاض المتعة الجنسية. وفي بعض الأحيان، اشتكت الشابات أيضًا من نفس الاثار.

الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم

عدد كبير من الادوية يمكن أن تؤخر النشوة الجنسية. على الرغم من أن هذه الأدوية غير معتمدة على وجه التحديد من قبل إدارة الأغذية العقاقير الأميركية لعلاج سرعة القذف، وهي تشمل الأدوية المضادة للاكتئاب والأدوية المسكنة ومثبطات الفوسفوديستراس – 5. ويمكن وصف هذه الادوية إما عند الطلب أو الاستخدام اليومي، ويمكن وصفها لوحدها أو بالتزامن مع علاج أخر.

هناك تأثير جانبي لبعض الأدوية المضادة للاكتئاب وهو تأخر النشوة الجنسية. لهذا السبب، يتم استخدام مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (إسري)، مثل إسيتالوبرام (ليكسابرو)، سيرترالين (زولوفت)، باروكسيتين (باكسيل) أو فلوكستين (بروزاك، سارافيم)، للمساعدة في تاخير القذف.

من بين تلك المعتمدة للاستخدام في أمريكا، يبدو أن الباروكسيتين هو الأكثر فعالية. وعادة ما تستغرق هذه الأدوية من 5 إلى 10 يومًا لتعطي نتائج. وقد تستغرق 1 – 3 أسابيع قبل أن ترى التأثير الكامل.

إذا لم يحسن سريس توقيت القذف، قد يصف طبيبك كلوميبرامين ثلاثي الحلقات المضادة للاكتئاب (أنافرانيل). الاثار الجانبية غير المرغوبة لمضادات الاكتئاب قد تشمل الغثيان، التعرق، النعاس والانخفاض في رغبتك الجنسية.

المسكنات. الترامادول (الترام) هو دواء يستخدم عادةً لعلاج الالم. كما أن لديه آثار جانبية تساعد في تأخير القذف. وغيرها من الآثار مثل الغثيان والصداع والنعاس والدوار.

ويمكن وصفه عندما لا يكون سريس فعالة. ترامادول لا يمكن أن تستخدم في تركيبة مع سري.

مثبطات فوسفهوديستراس-5

بعض الادوية والعقاقير التي تستعمل لمعالجة ضعف الانتصاب، مثل الفياغرا (فياغرا، ريفاتيو)، تادالافيل (سياليس، أدسيركا) أو فاردينافيل (ليفيترا، ستاكسين)، يمكن أن تساعد أيضًا في علاج هذه المشكلة، وتشمل الاثار المحتمل غير المرغوبة الصداع، احمرار الوجه وعسر الهضم. قد تكون هذه الأدوية أكثر فعالية عند استخدامها في تركيبة مع سري.

العلاج المحتمل في المستقبل

تشير البحوث إلى أن هناك العديد من الأدوية التي قد تكون مفيدة في علاج سرعة القذف، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة. وتشمل هذه الأدوية:

دابوكستين. التي غالبا ما تستخدم كأول علاج لسرعة القذف في بلدان غير الولايات المتحدة الأمريكية. وهو حاليًا تحت التجارب السريرية في الولايات المتحدة.

مودافينيل (بروفيجيل). وهو علاج لاضطرابات النوم.

سيلودوسين (رابافلو) . هذا الدواء هو عادة علاج لتضخم الغدة البروستاتا (تضخم البروستاتا الحميد).

تقديم المشورة

هذا النهج ينطوي على التحدث مع مزود الصحة النفسية. الجلسات يمكن أن تساعدك على تخفيف القلق من الأداء وإيجاد سبل أفضل للتعامل مع التوتر. المشورة على الأرجح تكون للمساعدة عندما يتم استخدامه جنبا إلى جنب مع العلاج بالأدوية.

مشكلة سرعة القذف قد تشعرك بأنك تفقد بعض التقارب المشترك مع شريكك الجنسي. وقد تحس بالغضب والخجل والاضطراب، وبالتالي والابتعاد عن شريك حياتك.

شريكك أيضًا قد يكون مستاءً مع التغير في علاقتكما الحميمية. يمكن أن يسبب القذف المبكر سرعة شعور الشركاء بالارتباط أو الأذى. لذلك فإن التحدث عن مشكلة سرعة القذف تعتبر خطوة مهمة، والمشورة أو العلاج الجنسي قد يكون مفيدًا.

الطب البديل

لقد درست العديد من العلاجات بالطب البديل، بما في ذلك اليوغا والتأمل والوخز بالإبر. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحوث لتقييم فعالية هذه العلاجات.

التحضير لموعدك مع الطبيب

من الطبيعي أن تشعر بالحرج عند الحديث عن المشاكل الجنسية، ولكن يمكنك الوثوق بأن طبيبك قد أجرى محادثات مماثلة مع العديد من الرجال الآخرين. سرعة القذف هو شائع جدًا ويمكن علاجه.

واعلم أن كونه على استعداد للحديث عن سرعة القذف فإن ذلك سوف يساعدك على الحصول على العلاج الذي تحتاج إليه لوضع حياتك الجنسية مرة أخرى على المسار الصحيح. المعلومات أدناه يجب أن تساعدك على الاستعداد للفحص الطبي والاستفادة القصوى من موعدك.

معلومات يجب تحديدها مقدمًا

  • عند تحديد موعدك، اسأل ما إذا كانت هناك أية قيود عليك متابعتها في الوقت الذي يسبق زيارتك.
  • كم من الوقت بعد أن تبدأ الجماع يحدث القذف عادة؟
  • التاريخ الجنسي: فكر مرة أخرى في العلاقات واللقاءات الجنسية منذ أن أصبحت نشطًا جنسيًا. هل كان لديك مشاكل مع سرعة القذف من قبل؟ مع من، وتحت أي ظروف؟
  • التاريخ الطبي: اكتب أي حالات طبية أخرى تم تشخيص حالتك فيها، بما في ذلك حالات الصحة العقلية. نلاحظ أيضًا أسماء ونقاط القوة من جميع الأدوية التي تتناولها حاليًا أو أخذتها مؤخرًا، بما في ذلك الأدوية مع وصفة طبية أو بدون وصفة طبية.
  • أسئلة لطرحها على طبيبك: قم كتابة الأسئلة مقدمًا لتحقيق الاستفادة القصوى من وقتك مع طبيبك.

الأسئلة الأساسية لطرحها على طبيبك

تقترح القائمة أدناه أسئلة تسأل طبيبك عن سرعة القذف. لا تتردد في طرح المزيد من الأسئلة خلال موعدك.

  • ما الذي يمكن أن يسبب سرعة القذف؟
  • ما هي الاختبارات التي توصي بها؟
  • ما هي طريقة العلاج التي توصي بها؟
  • كيف يمكنني بعد فترة قصيرة من بدء العلاج أن أتوقع التحسن؟
  • ما مقدار التحسين الذي يمكنني توقعه بشكل معقول؟
  • هل أنا في خطر من هذه المشكلة المتكررة؟
  • هل هناك بديل عام للدواء الذي تصفه؟
  • هل هناك أي كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع التي تنصح بزيارتها؟

ما يمكن توقعه من طبيبك

قد يسأل طبيبك أسئلة شخصية جدًا وقد يرغب أيضًا في التحدث مع شريك حياتك. لمساعدة طبيبك في تحديد سبب مشكلتك وأفضل مسار للعلاج، كن مستعدا للإجابة على أسئلة مثل:

  • كم مرة تعاني من سرعة القذف؟
  • متى واجهت لأول مرة سرعة القذف؟
  • هل لديك سرعة القذف فقط مع شريك معين أو مع شركاء؟
  • هل تواجه سرعة القذف عند الاستمناء؟
  • هل لديك سرعة القذف في كل مرة كنت تمارس الجنس؟
  • كيف تقوم بممارسة الجنس؟
  • كم أنت منزعج من سرعة القذف؟
  • كم شريك حياتك منزعج من سرعة القذف؟
  • ما مدى رضاك ​​عن علاقتك الحالية؟
  • هل لديك أيضًا صعوبة في الحصول على الانتصاب والحفاظ عليه (ضعف الانتصاب)؟
  • هل تتناول أدوية طبية؟ إذا كان الأمر كذلك، ما هي الأدوية التي بدأت مؤخرًا أو توقفت عن أخذها؟
  • هل تستخدم المخدرات؟

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

قرار التحدث مع طبيبك خطوة هامة. في هذه الأثناء، يمكنك استكشاف طرق أخرى يمكنك من خلالها أنت وشريكك الاتصال ببعضهما البعض. على الرغم من أن سرعة القذف يمكن أن تسبب التوتر والقلق في العلاقة، إلا أنها حالة قابلة للعلاج.

الوسوم