تابعونا على

الصحة

هذه هي أدوية علاج سرعة القذف وأشكال كل منها

سرعة القذف من المشاكل الجنسية التي تصيب الرجال وتكون عبارة عن سرعة في وصول الرجل إلى الرعشة أو لحظة النشوة الجنسية، بحيث لا يكون الرجل قادر على التحكم في عملية القذف لديه أو تأخيرها، وبسبب ذلك يصاب الرجل بالكثير من القلق والأحراج كون هذا يؤدي إلى عدم قدرة الرجل على القيام بواجبه كما يجب في العلاقة الجنسية مع الزوجة.

طبعًا هناك العديد من الاضطرابات الجنسية التي تحصل للرجال مثل تأخر في القذف بمقابل سرعة القذف أو حتى عدم الوصول إلى القذف نهائيًا في بعض الحالات، إضافة إلى مشاكل الانتصاب يمكنك التعرف إلى مزيد من المشاكل والاضطرابات الجنسية بالرجوع إلى هذا الموضوع.

هذه هي أدوية علاج سرعة القذف وأشكال كل منها

فيما يخص سرعة القذف هناك عدد من الأسباب والعوامل التي يحتمل أن تؤدي إلى هذه المشكلة يمكنك التعرف لها من المقال السابق الذي أشرنا إليه أيضًا. أما هنا سنتعرف إلى الأشكال المتاحة من العلاجات لهذه المشكلة، من علاجات طبية وطبيعية وعضوية ومستحضرات كيميائية.

أشكال أدوية علاج سرعة القذف

العلاجات المتوفرة لهذه المشكلة بمجملها لا تعالج المشكلة بشكل أساسي وإنما أعراض المشكلة فقط في غالب الأحوال، وهذا بسبب عدم وضوح ومعرفة الأسباب الفعلية لمشكلة سرعة القذف عند الرجال، أما أشكال العلاجات المتوافرة فهي التالية

المستحضرات الكيميائية

وهي الشكل الأشهر من العلاجات والأدوية التي تستخدم وتنتشر على نطاق واسع بين الرجال الذين يعانون من هذه المشكلة، وغالبًا ما تكون على شكل بخاخات أو مراهم تستخدم موضعيًا على العضو الذكري مباشرةً وتكون ذات مفعول مؤقت يقتصر على فترة العلاقة الجنسية فقط.

على الرغم من فعالية هذا الشكل من الأدوية ولكن من الجدير بالذكر إنها لا تعمل على علاج المشكلة وإنما فقط الأعراض، حيث تعمل هذه المستحضرات كمخدر للعضو الذكري لا أكثر، لذلك يعد تأثر الاحساس للعضو الذكري من أبرز الأثار السلبية لهذه المستحضرات. ينصح غالبية الأطباء بتجنب الاعتماد عليها بشكل دائم لأنها قد تؤدي إلى نوع من الإدمان بأن يصبح الرجل لا يستطيع ممارسة العلاقة الجنسية دون استعمال هذا المستحضر.

كذلك عند الاضطرار على استخدامها ينصح باستخدام الأنواع الجيدة والأصلية منها وتجنب الأنواع الرديئة ذات السعر المنخفض لأنها قد تحتوي على مكونات كيميائية لا تناسب البشرة أو تسبب لها أضرار وتأثيرات سلبية. وكنا قد أعددنا سابقًا قائمة بأفضل أنواع مستحضرات تأخير القذف المتوافرة في الأسواق يمكن الرجوع لها واختيار ما يناسبك منها في حال اخترت هذا الشكل من أدوية علاج سرعة القذف لديك.

العلاجات الطبيعية

كما أن هناك مستحضرات كيميائية يتوافر أيضًا أشكال طبيعية من أدوية علاج سرعة القذف لدى الرجال، في الغالب تعتمد هذه الأشكال من العلاجات على الأعشاب وبعض المواد الطبيعية مثل العسل والزنجبيل وبعض الأطعمة التي يعتقد بفائدتها في مثل هذه الحالات. هذا بالإضافة إلى بعض الفيتامينات والمكملات الغذائية التي ينصح بها الأطباء كأسلوب لزيادة قدرات الرجل الجنسية، وبالتالي زيادة قدرته على التحكم في عملية القذف لديه.

يجدر الإشارة إلى إن هذه العلاجات ليست دائمًا مضمونة وفي جميع الحالات، فقد تحقق فعالية مع بعض الرجال ولا يستفيد منها أخرون، ولا يجب القلق بشأنها لأنها تعتمد على المواد الطبيعية كما قلنا بشكل كلي وبالتالي لا يترتب عليها أي شكل من التأثيرات أو الأضرار. يمكن الرجوع إلى هذا المقال للتعرف إلى مجموعة أعشاب طبيعية تستخدم لمعالجة سرعة القذف لدى الرجل.

العلاجات العضوية

هذه هي أدوية علاج سرعة القذف وأشكال كل منها

تشمل العلاجات العضوية العديد من الخيارات التي يمكن اللجوء لها من قبل الرجال الذين يعانون من سرعة القذف خلال علاقتهم الجنسية، هذه العلاجات تشمل تمارين رياضية عامة وبعض التقنيات التي تساعد في هذا الشأن.

لعل أول ما يمكننا أن نخبرك به هو تمرين كيجل والذي يستهدف عضلات قاع الحوض بهدف تقويتها وزيادة مرونتها، وبالتالي يستطيع الرجل بناءً على ذلك التحكم بعملية القذف لديه. يعتمد تمرين كيجل هذا الذي يعتبر من أبرز النصائح التي تقدم للرجال الذين يعانون من مشكلة القذف، حيث يقوم الرجل فيه بشد عضلات قاع الحوض لديه في أي وضعية كان لعدة ثوان ومن ثم ارخائها لعدة ثوان أخرى وتكرار هذه العملية عدة مرات خلال اليوم.

هذا التمرين يزيد من قدرة الرجل على التحكم بعضلات قاع الحوض والمثانة وهي ذاتها العضلات المسؤولة عن التحكم بعملية القذف لدى الرجل.

من أدوية علاج سرعة القذف العضوية الأخرى هي التقنيات التي تخص الرجل، مثل أن يقوم الرجل بالاستمناء قبل الممارسة الجنسية مع الزوجة بساعتين إلى ثلاث، حيث يساعد ذلك على تأخير عملية القذف لديه.

كذلك يمكن للرجل خلال العلاقة الجنسية إخراج القضيب من المهبل لعدة ثوان عند الشعور بأنه على وشك القذف، هذا من شأنه أيضًا أن يؤخر عملية القذف لديه، يمكن تكرار هذه العملية حسب الحاجة وما هو مناسب.

من الوسائل الأخرى التي يمكن استخدامها من قبل الرجال زيادة مدة المداعبة قبل العلاقة الجنسية فهذا أيضًا يساعد في تأخير الوصول للنشوة بالنسبة للرجل. هذه بعض الطرق والوسائل لمداعبة الزوجة في السرير يمكنك الاطلاع عليها لتعرف أكثر عن الموضوع.

يذكر أخيرًا إن مسألة سرعة القذف هي مشكلة تخص طرفي العلاقة الجنسية وليست خاصة في الرجل فقط، فالمرأة أيضًا يتوجب عليها مساعدة الرجل على حل المشكلة والتخلص منها أو معالجة أعراضها في أقل الأحوال لا أن تكون عامل ضغط وتسبب للرجل مزيد من التوتر، لأن المشكلة هي خارج إرادة الرجل وقدرته وليسن من اختياره.

تفهّم الزوجة لهذا الأمر يساعد في التقدم سريعًا لحل المشكلة، خاصة إذا ما قلنا إن العامل النفسي كثيرًا ما يكون مسبب رئيسي لهذه المشكلة لدى الرجال، فالرجل الذي لا يشعر بحالة من الراحة والهدوء العصبي خلال الممارسة الجنسية من الطبيعي أن يواجه مشكلة سواء كانت في سرعة القذف أو غير ذلك، ويفقد القدرة على التحكم بالعملية ككل. ذلك ما دفعنا للقول إلى أهمية دور المرأة في عدم تشكيل المزيد من الضغط النفسي والعصبي على الرجل.