علامات وأعراض سرطان البروستات التي يجب أن تعرفها

سرطان البروستات هو ثاني أكثر أنواع السرطانات التي تصيب الرجال الأمريكيين، وذلك بعد سرطان الجلد. وهو واحدٌ من الأسباب الرئيسية لوفيات السرطان بين الرجال من جميع الأجناس، وذلك وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

يبدأ سرطان البروستات في غدة البروستات، وهي غدة بحجم الجوزة موجودة عند الرجال، وهي تقع في قاعدة المثانة أمام المستقيم وتحيط بالجزء العلوي من مجرى البول. البروستات تساعد على تنظيم السيطرة على المثانة وتنتج السائل المنوي الذي يغذي وينقل الحيوانات المنوية.

سرطان البروستات

وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض، فقد تم تشخيص حوالي 176،450 رجلا مصابًا بسرطان البروستات في الولايات المتحدة، وأن 27،681 رجل في الولايات المتحدة ماتوا في عام 2013 بسبب هذا المرض.

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستات

لم يعرف بعد ما الذي يسبب سرطان البروستات. ومع ذلك، هناك عوامل كثيرة تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستات وهي:

  • العمر: سرطان البروستات يؤثر بشكل رئيسي على الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، مما يعني أن خطر الإصابة يزداد مع التقدم في السن.
  • تاريخ العائلة: الرجال أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستات إذا تم تشخيص إصابة والدهم أو أخيهم بهذا المرض، وذلك بالمقارنة مع الأشخاص الذين ليس لديهم أقارب قد أصيبوا بهذا السرطان.
  • العرق: الرجال السود أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستات من الرجال الذين ينتمون إلى خلفيات عرقية أخرى.
  • عدم ممارسة الرياضة: نقص النشاط البدني يجعلك أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستات.
  • مستويات هرمون التستوستيرون العالية: الرجال الذين يستخدمون علاج التستوستيرون هم أكثر عرضة للمعاناة من سرطان البروستات.
  • سوء التغذية: كما هو الحال مع معظم أنواع السرطان، ضعف النظام الغذائي يضعك في خطر أكبر للإصابة بسرطان البروستات. إن منتجات الألبان الزائدة، واتباع نظام غذائي عالي الكالسيوم، وتناول اللحوم المصنعة واللحوم الحمراء، والدهون المشبعة، وشرب الكحول، والجرعات العالية من مكملات فيتامين E مرتبطةٌ بزيادة خطر الإصابة بسرطان البروستات.

سرطان البروستات غالبا ما يكون بطيء النمو وقد لا تظهر أعراضه لعدة سنوات. وفي الواقع، خلال المرحلة المبكرة، قد لا يكون لسرطان البروستات أي أعراض. وتبدأ الأعراض فقط عندما يصبح السرطان كبيرًا بما يكفي للضغط على مجرى البول.

وبالمثل، إذا بدأ السرطان في الجزء الخارجي من غدة البروستات، بعيدًا عن مجرى البول، قد لا تكون هناك أية أعراض.

هل تضخم غدة البروستات دليلٌ على الإصابة بالسرطان؟

من المهم أن نلاحظ أن تضخم البروستات لا يعني بالضرورة وجود السرطان. فكلما كبر الرجل، تكبر غدة البروستات أيضًا. وتعرف هذه الحالة باسم تضخم البروستات الحميد، لا يتطور مرض البروستات الحميد عادةً إلى السرطان، ولكن البروستات الموسع قد يحتوي في بعض الأحيان على مناطق من الخلايا السرطانية.

أيضًا، الأورام أو النمو في البروستات يمكن أن يؤدي إلى أعراض مشابهة لسرطان البروستات حتى لو كانت الأورام غير سرطانية (حميدة).

من خلال وجود معرفةٍ سليمةٍ بالأعراض المحتملة لسرطان البروستات، يمكنك أن تتخذ الإجراءات الصحيحة في الوقت المناسب.

علامات وأعراض سرطان البروستات

ستجدون هنا جميع العلامات والأعراض التي يجب أن تعرفها عن سرطان البروستات.

1 – التغيرات في المثانة

نظرا لقرب غدة البروستات من المثانة والإحليل، فإن سرطان البروستات يؤدي إلى مجموعةٍ متنوعةٍ من الأعراض البولية. وذلك اعتمادًا على حجم ومكان هذا السرطان، فالورم قد يتسبب بالضغط على مجرى البول، مما يؤدي إلى تغييرات في المثانة.

ويمكن للرجال ملاحظة العديد من التغييرات في المثانة، بما في ذلك:

  • صعوبة التبول أو صعوبة في البدء والتوقف أثناء التبول.
  • حرقان أو ألم أثناء التبول.
  • الحاجة الدائمة إلى التبول، خاصةً في الليل.
  • فقدان السيطرة على المثانة، والذي يمكن أن يسبب تسرب البول.
  • ضعف التدفق.
  • الشعور بتفريغ غير مكتمل للمثانة.

2 – وجود الدم في البول

على الرغم من أنه أحد أعراض عدوى المثانة، ملاحظة الدم في البول، هو مؤشرٌ آخر يمكن أن يدل على الإصابة بالسرطان في مراحله المتقدمة. لسوء الحظ، قد لا يكون لديك علامات أو أعراض في المراحل المبكرة للمرض.

ولكن كيف يصل الدم إلى البول؟

عندما يتوسع الورم، فإنه يضغط على مجرى البول، ويعرقل تدفق البول جزئيًا، وربما يكون هناك ندوب في البروستات والمناطق المحيطة بها. هذه الندوب يمكن أن تؤدي إلى تفريغ الدم أثناء التبول.

الدم في البول يمكن أيضًا أن يكون أولا العلامات على سرطان المثانة والكلى أو القولون، لذلك من المهم أن تستشير الطبيب عندما تواجه هذه المشكلة.

3 – العجز الجنسي

تلعب غدة البروستات دورًا رئيسيًا في عمل الجهاز التناسلي الذكري. وبالتالي، فإن أي نوع من المشاكل التي تصيب هذه الغدة يمكن أن تسبب العجز الجنسي.

عندما تعاني من سرطان البروستات، قد تواجه مشاكل في الوصول أو الحفاظ على الانتصاب، أو أنك قد تعاني من القذف المؤلم. وعندما تتطور الحالة، قد يظهر الدم أيضًا في السائل المنوي.

لأن العجز الجنسي هو مشكلة شائعة مرتبطة بزيادة العمر، يتجاهل الكثير من الرجال هذا العرض. ولا يأخذون ضعف الانتصاب على محمل الجد. لذلك أنصحك بأن تستشير طبيبك. وتجري الاختبارات التي يمكن أن تساعد في تحديد ما إذا كانت الأعراض بسبب السرطان أم لا.

4 – الألم المتكرر

يمكن لسرطان البروستات أن ينتشر ويصل إلى العظام، وبذلك فإنه يمكن أن يسبب آلام متكررة. ومن المرجح أيضًا أن يحدث الألم في مناطق متعددة. وتعتمد شدة الألم على نمو الورم ومدى انتشاره في المناطق المحيطة به.

الرجال الذين يعانون من سرطان البروستات يمكن أن يعانوا من ألم عميق في الوركين، وأسفل الظهر، والحوض والفخذين.

أي ألم مستمر، سواء كان معتدلًا أو قويًا، ينبغي تقييمه من قبل الطبيب لاستبعاد المشاكل الصحية الخطيرة.

5 – الضعف أو الخدر في الساقين

جنبا إلى جنب مع الألم، قد تواجه تورمًا في الساقين ومنطقة الحوض. بالإضافة إلى ذلك، قد يكون هناك خدر في الوركين والساقين والقدمين. وقد يسبب السرطان أيضًا صلابةً في الوركين والفخذين أو الظهر. وقد يشعر بعض الرجال بفقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء.

يحدث هذا عادة إذا كان السرطان ينتشر في العمود الفقري ويسبب الضغط على الحبل الشوكي.

6 – فقدان الوزن غير المبرر

غالبًا ما يكون فقدان الوزن غير المبرر أحد العلامات الملحوظة الأولى لأنواع مختلفة من السرطان، بما في ذلك سرطان البروستات.

فقدان الوزن غالبًا ما يحدث مع سرطان البروستات عندما ينتشر السرطان ويصل إلى الكبد ويضعف عمله. حيث أن وظيفة الكبد مهمةٌ لتنظيم الشهية وإزالة السموم.

إذا كنت تفقد الوزن بدون ممارسة الرياضة وأو اتباع نظام غذائي خاص، عليك استشارة الطبيب فورًا.

7 – التعب

يمكن أن يكون الضعف المستمر والتعب علامةً على مجموعةٍ متنوعةٍ من أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان البروستات.

في الواقع، هذا النوع من السرطان يمكن أن يسبب التعب العميق في العظام التي لا تتحسن أبدًا، بغض النظر عن مقدار النوم والراحة التي تحصل عليها. هذا التعب يختلف عن الإرهاق الذي تشعر به بعد يوم محموم. ويمكن أن يؤثر على مستوى الطاقة الخاصة بك، والدافع والقدرة على التركيز.

يجب تقييم الضعف والتعب الذي لا يختفي من قبل الطبيب.

ملاحظة مهمة

توصي الجمعية الأمريكية للسرطان بأن يقوم جميع الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 50 سنة بإجراء الفحوصات الروتينية. ففحوصات سرطان البروستات تجعل من الممكن الكشف عن هذا السرطان في مراحله الأولى قبل ظهور الأعراض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.