الصحة

فحوصات طبية ضرورية لكل رجل بين كل فترة وأخرى

القيام بالاختبارات الأساسية الصحيحة في الوقت المناسب هو واحد من أهم الأشياء التي يمكن للرجل القيام به من أجل المحافظة على صحته. فالكشف عن الأمراض في وقتٍ مبكرٍ، قبل أن تظهر عليه أية أعراض، يمكن علاجها بشكلٍ أسهل. فمع الكشف المبكر، يمكن القضاء على سرطان القولون في مهده. وقد يساعد اكتشاف مرض السكري مبكرًا على منع حدوث مضاعفات مثل فقدان البصر والعجز الجنسي. وتستند الاختبارات التي تحتاج إليها إلى عمرك وعوامل الخطر التي قد تتعرض لها. هذه مجموعة فحوصات طبية ضرورية لكل رجل لإجرائها بين كل فترة وأخرى.

اختبارات أساسية يحتاجها كل رجل

فحوصات طبية ضرورية لكل رجل

سرطان البروستات

سرطان البروستات هو أكثر أنواع السرطان شيوعًا عند الرجال الأمريكيين بعد سرطان الجلد. وهو يميل إلى أن يكون سرطانًا بطيء النمو، ولكن هناك أيضًا أنواع عدوانية وسريعة النمو من سرطان البروستات. اختبارات الفحص يمكنها اكتشاف هذا المرض في وقتٍ مبكر، وأحيانًا قبل ظهور الأعراض، عندها ستكون العلاجات أكثر فعالية.

اختبارات سرطان البروستات

قد تشمل الفحوصات الصحية للرجال اختبار المستقيم الرقمي وربما فحص مستضد البروستات الخاص. جمعية السرطان الأمريكية تنصح كل رجل بالتحدث مع الطبيب حول المخاطر والفوائد المحتملة لاختبار البروستات. وينبغي أن تبدأ المناقشات في سن:

  • 50 للرجال المعرضين للخطر.
  • 45 للرجال المعرضين لمخاطر عالية.
  • 40 للرجال الذين لديهم تاريخ عائلي قوي من سرطان البروستات.

سرطان الخصية

هذا السرطان غير المألوف يتطور في خصيتي الرجل والغدد التناسلية التي تنتج الحيوانات المنوية. معظم الحالات تحدث بين سن 20 – 54. توصي الجمعية الأمريكية للسرطان بأن يقوم جميع الرجال بفحص الخصية عندما يزورون الطبيب. يجب على الرجال المعرضين لمخاطر أعلى (تاريخ عائلي) التحدث مع طبيب حول الفحص الإضافي. بعض الأطباء ينصحون بالاختبارات الذاتية العادية، والشعور برفق للكتل الصلبة، والمطبات الملساء، أو التغيرات في حجم أو شكل الخصيتين.

سرطان القولون والمستقيم

اختبار سرطان القولون

سرطان القولون والمستقيم هو ثاني أكثر الأسباب شيوعًا للوفاة من السرطان. ويواجه الرجال خطرا أكبر قليلًا من النساء. معظم سرطان القولون يتطور ببطء من الأورام الحميدة في القولون: نمو السطح الداخلي للقولون. وبعد تطور السرطان، يمكن أن تغزو أو تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم. الطريقة الأفضل لمنع سرطان القولون هي العثور على الأورام الحميدة وإزالتها قبل أن تتحول إلى سرطانية.

اختبارات سرطان القولون

يبدأ الفحص في سن 50 عند البالغين المعرضين للخطر. تنظير القولون هو اختبار شائع للكشف عن الأورام الحميدة وسرطان القولون والمستقيم. يرى الطبيب القولون بأكمله باستخدام أنبوب مرن وكاميرا. يمكن إزالة الأورام الحميدة في وقت الاختبار. وهناك بديل مماثل هو التنظير السيني المرن الذي يدرس فقط الجزء السفلي من القولون.

بعض المرضى يختارون تنظير القولون الظاهري – التصوير المقطعي – على الرغم من أنه إذا تم الكشف عن الأورام الحميدة، فإن هناك حاجة إلى تنظير القولون الفعلي لإزالتها.

سرطان الجلد

سرطان الجلد

الشكل الأكثر خطورة من سرطان الجلد هو الميلانوما (كما هو موضح هنا). ويبدأ في الخلايا المتخصصة التي تسمى الخلايا الصباغية التي تنتج لون البشرة. الرجال الأكبر سنًا هم أكثر عرضة بمرتين لتطور الميلانوما مقارنة بالنساء من نفس العمر. الرجال هم أيضًا أكثر عرضة بـ 2-3 مرات لتطور الخلايا القاعدية وسرطان الجلد الحرشفية من النساء. وتزداد مخاطرك كلما تعرضت لأشعة الشمس فحروق الشمس تسرع المخاطر.

فحص سرطان الجلد

توصي الجمعية الأمريكية للسرطان والأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية بفحص الجلد بانتظام للتحقق من أي تغييرات أو علامات على بشرتك بما يشمل الشكل واللون والحجم. يجب أن يكون فحص الجلد من قبل طبيب الأمراض الجلدية أو غيره من المهنيين الصحيين جزءًا من الفحص الروتيني. علاجات سرطان الجلد يكون أكثر فعالية وأقل تشويهًا عندما يتم الكشف عن المرض في وقت مبكر.

ارتفاع ضغط الدم

يزداد خطر ارتفاع ضغط الدم مع التقدم في السن. كما أنه يتعلق بالوزن ونمط الحياة. ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات شديدة دون أي أعراض مسبقة، بما في ذلك تمدد الأوعية الدموية (بالون خطير من الشريان). ولكن يمكن علاجها. فالعلاج قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والفشل الكلوي. خلاصة القول: تعرف على ضغط الدم. إذا كان عاليًا، فقم بالعمل مع طبيبك للسيطرة عليها.

اختبار ارتفاع ضغط الدم

قراءات ضغط الدم تعطي رقمين. الأول (الانقباضي) هو الضغط في الشرايين الخاصة بك عندما ينبض القلب. والثاني (الانبساطي) هو الضغط بين النبض. ضغط الدم الطبيعي هو أقل من 120/80. ارتفاع ضغط الدم هو 140/90 أو أعلى، عدد مرات فحص ضغط الدم يعتمد على الحالة وما هي عوامل الخطر الأخرى لديك.

مستويات الكولسترول

الكولستيرول في الأوعية الدموية

ارتفاع مستوى الكولسترول LDL في الدم ينتج عنه لويحة لزجة تبنى في جدران الشرايين (تظهر في الصورة باللون البرتقالي). هذا يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين – تصلب وتضيق الشرايين – ويمكن أن ترتفع مستويات الكولسترول دون أعراض لسنوات عديدة. لكن مع مرور الوقت يمكن أن تؤدي إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية. تغييرات نمط الحياة والأدوية يمكن أن تقلل من هذا الكوليسترول “السيئ” وتقلل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

تحديد مستويات الكولسترول

اختبار الدم على معدة فارغة يعطيك مستويات الكولسترول الكلي، الكولسترول السيئ LDL، والكولسترول الجيد HDL، والدهون الثلاثية (الدهون في الدم). النتائج تخبرك وطبيبك كثيرًا عما عليك القيام به للحد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري. ابتداء من سن الـ 20، ينبغي فحص الرجال إذا كانوا في خطر متزايد لأمراض القلب. ابتداء من 35، سيكون الرجال بحاجة إلى اختبار الكوليسترول العادي.

مرض السكري من النوع 2

تأثير السكري على الأوعية الدموية في شبكية العين

ثلث الأمريكيين المصابين بمرض السكري لا يعرفون أن لديهم ذلك. مرض السكري غير المنضبط يمكن أن يؤدي إلى أمراض القلب والسكتة الدماغية وأمراض الكلى والعمى بسبب الأضرار التي تلحق بالأوعية الدموية في شبكية العين (كما هو موضح بالصورة)، وتلف الأعصاب والعجز الجنسي. هذا لا يجب أن يحدث. خاصة عندما تكتشف ذلك في وقتٍ مبكر، يمكن السيطرة على مرض السكري ويمكن تجنب المضاعفات من خلال اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة وفقدان الوزن والعلاج بالأدوية.

اختبار السكري من النوع 2

اختبار السكر في الدم يجب أن يتم بعد الامتناع عن تناول الطعام، واختبار تحمل الجلوكوز يمكن استخدامه وحده أو مع اختبار السكر للكشف عن مرض السكري. يجب أن يقوم البالغين الأصحاء بالاختبار كل ثلاث سنوات ابتداء من سن الـ 45. إذا كان لديك خطر أعلى، بما في ذلك ارتفاع الكوليسترول في الدم أو ضغط الدم، يمكنك البدء في الاختبار في وقت سابق وبشكل متكرر.

فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)

فيروس الأيدز HIV

فيروس نقص المناعة البشرية هو الفيروس الذي يسبب الإيدز. إنه يوجد في الدم وغيرها من إفرازات الجسم عند الأفراد المصابين، حتى عندما لا تكون هناك أية أعراض. يمكن أن ينتقل من شخص لآخر عندما تصبح هذه الإفرازات على اتصال مع المهبل، منطقة الشرج، الفم، العينين، أو جرح في الجلد. ولا يوجد حتى الآن أي علاج أو لقاح. العلاجات الحديثة يمكن أن تقي من عدوى فيروس العوز المناعي البشري الإيدز، ولكن هذه الأدوية يمكن أن يكون لها آثار جانبية خطيرة.

اختبارات فحص فيروس العوز المناعي البشري

يمكن للأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أن يظلوا بدون أعراض لعدة سنوات. الطريقة الوحيدة لمعرفة أنهم مصابون هي سلسلة من اختبارات الدم. يسمى الاختبار الأول إليسا أو إيا. وهو يبحث عن الأجسام المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية في الدم. ومن الممكن ألا تكون مصابًا وتظهر نتيجة إيجابية للاختبار. لذلك يتم الاختبار الثاني للتأكيد. وإذا كنت مصابًا منذ فترة قصيرة، قد تظهر نتيجة الاختبار سلبية. لذا يوصى بتكرار الاختبار. إذا كنت تعتقد أنك قد تعرضت لفيروس نقص المناعة البشرية، اسأل طبيبك عن الخيارات.

منع انتشار فيروس نقص المناعة البشرية

يتم فحص معظم المصابين حديثًا بعد شهرين من العدوى. ولكن ما يصل إلى 5٪ لا تزال سلبية بعد ستة أشهر. الجنس الآمن (الامتناع عن ممارسة الجنس أو استخدام حواجز اللاتكس مثل الواقي الذكري دائمًا) ضروري لتجنب الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية وغيرها من الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي. كما يجب عدم استعمال إبر مستخدمة من قبل أشخاص أخرين لأي غرض.

الزرق

 الزرق

هذه المجموعة من أمراض العيون تدمر العصب البصري تدريجيًا ويمكن أن تؤدي إلى العمى وفقدان الرؤية الذي لا رجعة فيه، ويمكن أن يصاب الأشخاص بالزرق حتى دون ملاحظة أية أعراض. اختبارات الفحص تبحث عن ارتفاع الضغط غير الطبيعي داخل العين للكشف وعلاج هذه الحالة قبل أن تُضر بالعصب البصري.

اختبار الزرق

تستند اختبارات العين للكشف عن الزرق على العمر والمخاطر الشخصية:

  • تحت سن الـ 40: كل 2-4 سنوات.
  • 40-54: كل 1-3 سنوات.
  • 55-64: كل 1-2 سنوات.
  • 65 أو أكثر: كل 6-12 شهرًا.

تحدث مع طبيبك عن الفحص المبكر إذا كنت من الذين لديهم تاريخ عائلي مع الزرق، أو تعرضت لإصابة سابقة في العين، أو تستخدم أدوية الستيرويد.