تابعونا على

الحياة الزوجية

الإدمان الجنسي الأسباب والأعراض وطرق العلاج

قد تكون هذه المقالة تخصصية جدًا بالنسبة لمعظم القراء مما يصعب فهمها. لكننا مضطرون إلى إضافة هذه المعلومات لتوضيح فكرة المقالة. كما أن حيادية هذه المقالة مازالت تعتبر محل نزاع. فهناك اختلاف ما بين العلماء والأطباء على حقيقة تسمية الإدمان للإشارة إلى الحالات المذكورة في هذا المقال، لذا فإننا قد نضطر إلى تغيير بعض المعلومات مسبقًا.

الإدمان الجنسي

تعريف الإدمان

يمكن تعريف الإدمان بحسب قاموس مصطلحات الإدمان والتبعية:

الإدمان: اضطراب في الدماغ يتميز بالتورط القهري في المحفزات المجزية على الرغم من العواقب السلبية الناتجة عن هذه المحفزات.

الإدمان الجنسي (الإدمان على ممارسة الجنس)

الإدمان الجنسي المعروف أيضًا باسم إدمان الجنس، هو حالة تتميز بالمشاركة القهرية أو المشاركة في النشاط الجنسي، وخاصةً الجماع، على الرغم من العواقب السلبية. ويعتبر أنصار نموذج تشخيص الإدمان الجنسي بأن يكون واحدًا من عدة اضطرابات ذات صلة بالجنس ضمن مفهوم يعرف باسم اضطراب فرط الحركة الجنسية. كما أن مصطلح الاعتماد الجنسي يستخدم أيضًا للإشارة إلى الأشخاص الذين يبلغون أنهم غير قادرين على السيطرة على تحفيزهم الجنسي وعلى سلوكياتهم أو أفكارهم. وتشمل النماذج ذات الصلة بهذا السلوك الجنسي المرضي فرط الحركة الجنسية، والعديد من السلوكيات الأخرى.

إن مفهوم الإدمان الجنسي هو مفهومٌ مثيرٌ للجدل. فهناك جدالٌ كبير بين الأطباء النفسيين وعلماء النفس وعلماء الجنس وغيرهم من المتخصصين حول ما إذا كان السلوك الجنسي القهري يشكل إدمانًا.

علماء الأعصاب، وعلماء الصيدلة، وعلماء الأحياء الجزيئية، وغيرهم من الباحثين في المجالات ذات الصلة وقد حددوا آليات الفيزيولوجيا المرضية للإدمان. ونماذج التشخيص التي تستخدم في تحديد الإدمان (هذا النموذج يربط الإدمان مع المفاهيم المتعلقة بالمخدرات، وخاصة الاعتماد الجسدي، وانسحاب المخدرات)، ولم يتم اعتبار الإدمان على الجنس مثل الإدمان على المخدرات أو غيرها من سلوكيات الإدمان الأخرى.

تعريف الإدمان على الجنس

الإدمان على الجنس يمكن أن يشير إلى مجموعة من السلوكيات التي تتم فيها زيادة وتأثير كبير على حياة الشخص بطريقة سلبية.

ولا يشير الدليل التشخيصي والإحصائي الخامس للاضطرابات العقلية إلى إدمان الجنس كحالة يمكن تشخيصها حتى الآن، إلا أن الأبحاث تشير إلى أن هناك انتشارًا واضحًا للسلوك الجنسي الإدماني الذي يشبه التطور إدماني “الكيميائي”.

هل إدمان المواد الإباحية هو نفسه الإدمان الجنسي؟

إدمان المواد الإباحية وإدمان الجنس ليسا نفس الاضطراب. إذ لا يعتبر الإدمان على المواد الإباحية نوعًا من الإدمان على الجنس، ويمكن أن يظهر بشكلٍ مختلف عن الأنواع الأخرى من الإدمان على الجنس. ومثل “إدمان الجنس”، “إدمان الإباحية” ليس تشخيصًا رسميًا في الدليل التشخيصي والإحصائي الخامس للاضطرابات العقلية حتى الأن. ومع ذلك، فإن الإدمان على المواد الإباحية يمكن أن يؤدي إلى محنة وخيمة خطيرة في العديد من جوانب الحياة.

ما هي أنواع الإدمان الجنسي؟

لا توجد فئات متميزة، ولكن الإدمان الجنسي يمكن أن يأتي في أشكال مختلفة، بما في ذلك الإدمان على:

  • المواد الإباحية.
  • البغاء.
  • الاستمناء أو الخيال.
  • السلوك السادي أو المازوشي.
  • سلوك استراق النظر.
  • غيرها من الملاحقات الجنسية المفرطة.

ما هي علامات وأعراض وآثار الإدمان الجنسي؟

يمكن أن تفيد علاماتٌ عديدة في تحديد ما إذا كان شخصٌ ما مدمنًا على الجنس. هذه العلامات يمكن أن تكون عاطفية أو جسدية. وعلاوة على ذلك، من المهم معرفة الآثار المدمرة للإدمان الجنسي.

الأعراض العاطفية للإدمان على الجنس

إذا كنت أنت أو أي شخص تحبه يعاني من إدمان الجنس، قد لا يكون لديك حدود صحية. إذا كان زوجكِ مدمنًا على الإباحية أو الجنس، قد تشعر بالغربة أو العزلة أو الاكتئاب أو الغضب أو الإذلال وتحتاج إلى العلاج بنفسك. إذا كنت مدمنًا على الجنس، قد تتشارك مع الناس جنسيًا أو عاطفيًا بغض النظر عن مدى معرفتك بهم، ولأن معظم مدمني الجنس يخشون التخلي عنهم، قد يبقون في علاقات غير صحية، أو قد يقفزون من العلاقة إلى العلاقة. وعندما يكونون وحدهم، قد يشعرون بالفراغ. وقد يثيرون أيضًا مشاعر مثل الشعور بالذنب أو الشعور بالوحدة أو الخوف.

الأعراض الجسدية للإدمان على الجنس

على الرغم من أن إدمان الجنس أو الإدمان على المواد الإباحية يمكن أن يخلق العديد من الآثار الجانبية الجسدية، إلا أن بعض الأعراض الجسدية لهذا الاضطراب موجودة. ومع ذلك، فإن أعراض مدمن الجنس الجسدية الأكثر شيوعا قد تلاحظ من وجود إدمان جنسي يشعر بالشلل بسبب الهواجس الجنسية أو العاطفية.

آثار الإدمان على الجنس

قد تكون آثار إدمان الجنس شديدة. ووفقًا لإدارة الشؤون الإدارية بوزارة الزراعة الأمريكية، فإن حوالي 38٪ من الرجال و45٪ من النساء اللواتي يعانين من الإدمان على الجنس يعانين من مرض تناسلي نتيجة لسلوكهم.

الحمل هو أيضًا هو أحد الآثار الجانبية الشائعة التي يمكن أن تحدث بسبب السلوك المحفوف بالمخاطر. وفي إحدى الدراسات الاستقصائية، أفاد ما يقرب من 70 في المائة من النساء اللواتي يعانين من إدمان الجنس بأنهن تعرضن لحمل غير مرغوب فيه على الأقل نتيجة لإدمانهن.

بالإضافة إلى ذلك، الإدمان على الجنس من المحتمل أن يكون له تأثير سلبي على العديد من مجالات حياة المرء. ويمكن أن يقود إلى:

  • انخفاض في العلاقات الشخصية والاجتماعية والمشاركة الأسرية.
  • انخفاض التركيز والإنتاجية في العمل.
  • العواقب الجسدية مثل العجز الجنسي أو الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.

يمكن أن يكون لها آثار نفسية عميقة، مثل توليد مشاعر العار، وعدم الكفاية، والضيق العاطفي. ويمكن أن يؤدي إلى الاضطرابات النفسية المرضية مثل:

  • القلق.
  • الكآبة.
  • تعاطي المواد المخدرة.
  • المشاكل المتعلقة بالسيطرة على الاندفاع والانحراف العاطفة.
  • أعراض الوسواس القهري.

من المهم أن نعرف أن معالجة المشاكل التي تحدث في حياة المرء، مثل الاكتئاب، والقلق الاجتماعي، أو العزلة الاجتماعية، يمكن أن تجعل التعافي من الإدمان الجنسي سهلًا.

هل أنا مدمن على الجنس؟

من الأفضل أن تتشاور مع أخصائي الرعاية الصحية للحصول على تقييمٍ مناسبٍ لإدمان الجنس الخاص بك، ومع ذلك، قد ترغب أيضًا في البحث عن العلامات التالية:

  • إذا كنت تشعر بالعجز عن كيفية التصرف الجنسي.
  • اختياراتك الجنسية تجعل حياتك غير قابلة للإدارة.
  • تشعر بالعار أو الإحراج أو حتى الكذب الذاتي بسبب أعمالك الجنسية.
  • تعد نفسك أنك سوف تتغير، ولكنك تفشل في الحفاظ على تلك الوعود.
  • تكون مشغولًا جدًا بالجنس مما يجعله يصبح مثل طقوس لك.

إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض، فقد يكون الوقت قد حان للبحث عن علاجٍ لإدمان الجنس. إذا كان لديك أيضًا إدمان للمواد الكيميائية بالتزامن مع الإدمان على الجنس (مثل الكحول والكوكايين)، فاعرض نفسك على الطبيب لمعرفة المزيد عن خيارات العلاج.

الحصول على مساعدة للإدمان على الجنس

من المهم أن نفهم أنه على الرغم من أن الإدمان على الجنس لا يكن تشخيصه رسميًا، إلا أن هذه الظروف موجودة وغالبًا ما تكون مع نتائج سلبية جدًا ومستويات عالية من الضيق والذنب والاضطراب العاطفي. إذا كنت تعاني من الأعراض المذكورة أعلاه، أو تعرف شخصًا يستوفي هذه المعايير، لا تتردد في طلب المساعدة. تحدث إلى أخصائي دعم العلاج الذي يمكنه تزويدك بمزيد من المعلومات.

ما هي أسباب الإدمان على الجنس؟

الإدمان الجنسي مثل إدمان الإباحية يمكن أن يتطور بسبب العوامل التي تشمل جميع جوانب حياة الفرد. وهي تشمل:

العوامل البيولوجية

الجينات

قد يكون لديك استعداد وراثي للانحراف العاطفي، والاندفاع، أو السلوك الإدماني. قد يكون لديك أيضًا الاستعداد للصفات الأخرى التي ترتبط عادة مع الإدمان الجنسي، مثل القلق أو الاكتئاب.

الهرمونات

يمكن أن يعاني الشخص من مستويات عالية من الهرمونات الجنسية مثل التستوستيرون أو هرمون الأستروجين يمكن أن تؤثر على الرغبة الجنسية. إذا كنت تميل نحو السلوك الاندفاعي ولديك مستويات عالية من الهرمونات المتعلقة بالجنس، قد تكون أكثر عرضة للانخراط في الأنشطة الجنسية الزائدة.

العوامل النفسية

التأثيرات البيئية

العوامل البيئية في مرحلة مبكرة، بما في ذلك الأحداث السلبية مثل الإساءة أو التعرض للمحتوى الجنسي، يمكن أن تسهم في بعض الخصائص الأساسية التي تدفع إلى السلوك المفرط.

الصحة العقلية

قد يكون القلق والاكتئاب واضطرابات الشخصية وضعف السيطرة على النبض وقلق الأداء مشكلات متزامنة يكافحها ​​مدمنو الجنس. أولئك الذين تم تشخيص إصابتهم باضطراب ثنائي القطب، أو لديهم ميل نحو الهوس، هم أكثر عرضة للانخراط في السلوك الجنسي المفرط أو المحفوف بالمخاطر.

العوامل الاجتماعية

الرفض في العلاقات والأوساط الاجتماعية يمكن أن يؤدي إلى طرق أخرى أقل صحية للعثور على الإشباع الجنسي.

العزلة الاجتماعية

لا تؤدي العزلة الاجتماعية فقط إلى زيادة احتمالية البحث عن طرق غير ملائمة للرضا الجنسي، بل تؤدي أيضًا إلى مجموعة من المشاكل الأخرى مثل الاكتئاب والأمراض الجسدية التي يمكن أن تسهم في الإدمان على الجنس أو السلوكيات الجنسية غير الصحية.

التعلم الاجتماعي

مشاهدة أداء الأخرين وسلوكهم هي طريقة لتعلم شيء جديد، لذلك فإن وجود صديق، أو مجموعة من الأصدقاء، الذين ينخرطون في الأنشطة الجنسية المفرطة أو مشاهدة الإباحية يمكن أن تؤثر عليك بطريقة دقيقة جدًا، لكنها قوية.

هل يمكن علاج الإدمان على الجنس؟

نعم، يمكن علاج إدمان الجنس. لكنك يجب عادةً التحدث مع أخصائي الصحة العقلية، مثل الطبيب النفسي أو أخصائي اجتماعي مرخص. وسوف يساعدك على معالجة بعض العوامل الكامنة التي تحافظ على الإدمان على الجنس أو إدمان الإباحية، ويعلمك التعامل مع أفكارك ومشاعرك، والسلوكيات بطريقة صحية.

وتشمل بعض خيارات العلاج ما يلي:

العلاج الفردي

دورات مدتها 30-60 دقيقة مع أخصائي الصحة النفسية المعتمدة، تركز على السلوكيات القهرية جنسيًا وأي اضطرابات شاركت في حدوثها.

العلاج المعرفي السلوكي

يركز على فكرة أن سلوكياتنا، ومشاعرنا، وأفكارك كلها مترابطة وتعمل على تغيير الأفكار السلبية إلى الأفكار الإيجابية والحديث الذاتي.

العلاج النفسي

بنيت حول فرضية أن ذكريات اللاوعي والنزاعات تؤثر على سلوكنا، والعلاج النفسي الديناميكي يكشف المؤثرين في مرحلة الطفولة المبكرة على العادات الحالية أو العوامل الحالية التي تسهم في إدمان الجنس الحالي.

العلاج الجدلي السلوكي

يحتوي على أربعة مكونات: مجموعة تدريب المهارات، والعلاج الفردي، والتدريب، وفريق التشاور وهذه المكونات الأربعة مصممة لتعليم أربع مهارات: الذهن، والتسامح، والفعالية بين الأشخاص، وتنظيم العاطفة.

العلاج الجماعي

يتم العلاج الجماعي، بقيادة أخصائيين مؤهلين، ليحلوا محل السلوكيات السلبية والضارة بالسلوكيات الإيجابية والاجتماعية. وهو يوفر للمدمن ضمان أنه أو أنها ليست وحدها في تجربته أو تجربتها.

المشورة الزوجية

هذا يمكن أن يكون مفيدًا جدًا لمدمن الجنس وشريكه. يمكن أن تساعد استشارات الزوجين على تحسين مهارات الاتصال والثقة والأداء الجنسي الصحي بين الشركاء.

العلاج الداخلي

هناك بعض مراكز الاستشفاء الداخلي مصممة لعلاج الجنس والإدمان على المواد الإباحية. المريض يقيم في مرافق الانتعاش لمدة العلاج بحيث انه أو أنها يمكن أن تركز على عملية الشفاء دون الانحرافات وإغراءات الحياة اليومية.

الأدوية المستخدمة في علاج الإدمان الجنسي؟

لا توجد حاليًا أية أدوية معتمدة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج الإدمان الجنسي. وعلى الرغم من إجراء بعض البحوث، فإنه لا يمكن التوصل إلى توصيات قاطعة بسبب عدم وجود تجارب ناجحة.

إدمان الجنس والاختلالات الجنسية ذات الصلة كثيرًا ما تتزامن مع ظروف مثل القلق والاكتئاب ويمكن علاجها مع الأدوية مثل مضادات الاكتئاب.

مضاد الاكتئاب الذي يدعى سريس (من المثبطات الانتقائية للسيروتونين) يمكن أن تقلل من التحفيز الجنسي الشديد والرغبة الشديدة التي تميز الإدمان الجنسي عن طريق التخفيف من استجابة الدماغ لسلوك المكافأة.

إذا كان المريض لا يستجيب بشكلٍ جيد لمضادات الاكتئاب، وهناك بضعة خيارات أخرى. كالنالتريكسون، وهو دواء يستخدم لعلاج إدمان الكحول وإدمان المواد الأفيونية، وقد ثبت أنه يقلل من السلوكيات الجنسية القهرية.

بالإضافة إلى ذلك، الأدوية المضادة للأندروجين يمكن أن تساعد في كبح الرغبة الجنسية عن طريق خفض مستويات هرمونات الذكورة في الجسم.

ومع ذلك، هناك نقص في التجارب التي تسيطر عليها في البحوث المتعلقة بالأدوية المضادة للأندروجين وأثارها الجانبية الحادة التي تم الإبلاغ عنها، مما يثير تساؤلات حول فعاليتها بشكلٍ عام.

وعلاوة على ذلك، فإن تأثير الأدوية المضادة للأندروجين مؤقت والهرمونات ستعود إلى وضعها الطبيعي مرة أخرى كما يحدث عند الإقلاع عن التدخين.

الدواء والجرعة المفرطة

إذا كان طبيبك يصف لك الدواء، تأكد من قراءة النشرة بعناية واتبع تعليمات الجرعة من الطبيب لتجنب الجرعة الزائدة. إذا كنت تشعر بالإغراء إلى تناول جرعة زائدة من الدواء، اطلب المساعدة فورًا.

الآثار الجانبية للدواء

على الرغم من عدم وجود أدوية معتمدة من قبل إدارة الأغذية الأميركية لعلاج إدمان الجنس أو الإدمان على المواد الإباحية، فإن مضادات الاكتئاب هي واحدة من الأدوية الموصوفة الأكثر شيوعًا لعلاج الإدمان على الجنس. مضادات الاكتئاب هي آمنة جدًا لأخذها ولكن يمكن أن يكون لها بعض الآثار الجانبية مثل:

  • اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • زيادة الوزن.
  • اضطرابات النوم.
  • القلق.

وقد أثبت دواء نالتريكسون، وهو دواء يستخدم لعلاج إدمان الكحول وإدمان المواد الأفيونية، أنه واعد في علاج الجنس وإدمان المواد الإباحية. لكنه قد يسبب بعض الآثار الجانبية أيضًا مثل:

  • العصبية.
  • دوار.
  • صداع الرأس.
  • غثيان.
  • تقيؤ.
  • إسهال.
  • أو آلام في العضلات أو المفاصل.
  • اضطراب النوم.
  • طفح جلدي.
  • فقدان الشهية.
  • آلام في المعدة.
  • تهيج.
  • نعاس.

في حين أن هذه الآثار الجانبية قد تكون مقلقة، بعض الآثار الجانبية هي أكثر خطورة بكثير وتهدد الحياة مثل:

  • الهلوسة.
  • الارتباك.
  • التقيؤ الشديد و / أو الإسهال.
  • رؤية غير واضحة.

اتصل بطبيبك فورًا إذا واجهت أي من هذه الآثار الجانبية الخطيرة.

مضاد الأندروجين، والأدوية التي تمنع آثار هرمونات الذكور، لها مجموعة من الآثار الجانبية وهي:

  • ضعف الذاكرة.
  • انخفاض تقدير الذات.
  • مهارات لفظية ضعيفة.
  • عصبية.
  • البكاء المفرط.
  • الكآبة.
  • القلق.
  • الهبات الساخنة.
  • وجع البطن.
  • إسهال.
  • إمساك.
  • الغثيان / التقيؤ.
  • زيادة الوزن / الزيادات في رواسب الدهون.
  • هشاشة العظام.
  • انخفاض في كتلة العضلات.
  • إعياء.

التشابه بين مدمني المخدرات والمدمنين على الجنس

الآثار على الدماغ

الإدمان على المخدرات والإدمان على الجنس لها آثار مماثلة على الدماغ، سواء في المقام الأول التأثير على نظام مكافأة الدماغ من خلال ناقل عصبي يسمى الدوبامين. فعندما يرضي الشخص الحاجة أو الرغبة التي هي حيوية للبقاء أو التكاثر، يتم الأفراج عن الدوبامين، مما يسبب في شعور الشخص بالتجربة الممتعة أو النشوة. وهذا يعزز توقعات المكافأة ويزيد من الرغبة في الانخراط في السلوك الأساسي.

استخدام المخدرات يحفز الإفراج عن الدوبامين ويحاكي تلك السلوكيات اللازمة للبقاء على قيد الحياة، مما يسبب في أن يصبح الشخص يعتمد بشكل متزايد على المخدرات لإطلاق الدوبامين.

إدمان الجنس يعمل بطريقة مماثلة؛ في كل مرة يشارك فيها مدمن الجنس في السلوكيات الجنسية، فإنه يعاني من الاندفاع بالاندورفين، وهذا يخلق حافزًا قويًا للانخراط في السلوك مرة أخرى.

ويؤدي ذلك إلى إطالة حلقة مفرغة ويجد الشخص أنه يقودها ويتحكم فيها وفي الرغبة والمكافأة. وهذا ما يجعل من الصعب جدًا على المدمنين الابتعاد عن هذه السلوكيات مما يستدعي التماس المساعدة المهنية.

الاعتماد

يعتقد كثير من مدمني الجنس أنهم يسيطرون على سلوكياتهم، ولكن بدون علاج مناسب، يتطور الاعتماد لديهم. فمن المهم أن تعرف علامات وأعراض الاعتماد، حتى تتمكن من طلب المساعدة على الفور. وتشمل بعض العلامات:

فقدان السيطرة حول النشاط الجنسي.

تطور أعراض الانسحاب.

الانشغال بالرغبة في السلوك الجنسي.

تجنب المسؤوليات و / أو الأنشطة ممتعة لصالح السلوك الجنسي.

ولعل أهم علامة على أن المرء يعتمد على الجنس هو أن الشخص لا يزال يشارك في السلوك الجنسي على الرغم من العواقب السلبية الناجمة عن السلوك، مثل:

  • فشل الزواج.
  • فقدان العمل.
  • فشل الصداقة.
  • مشاكل صحية.
  • مشاكل مالية.
  • انسحاب.

الانسحاب هو سمة مميزة للإدمان على المواد الكيميائية وتشير التقارير إلى أن الأفراد الذين يعانون من الإدمان الجنسي في كثير من الأحيان يعانون من الانسحاب بعد انخفاض النشاط الجنسي. ويمكن أن تشمل أعراض الانسحاب على:

  • التهيج.
  • الحنين.
  • الكآبة.
  • الأرق.
  • القلق.
  • الشعور بالذنب أو العار.

من المهم أن نلاحظ أنه لا يوجد اثنين من مدمني الجنس لديهما نفس أعراض الانسحاب.

الإدمان على الجنس وإساءة استعمال المواد المخدرة

هناك ارتباط كبير بين الإدمان الجنسي واضطرابات استخدام المواد:

فوفقا لبعض الأبحاث، يقدر أن 40-64٪ من مدمني الجنس لديهم أيضًا اضطراب تعاطي المخدرات.

تعاطي الكحول هو أكثر شيوعًا، وهو موجود عند 30-40٪، يليه إساءة استخدام الماريجوانا، الموجودة في 18-21.7٪.

علاج الإدمان المشترك هو عملية معقدة. إذ يجب على المهنيين الطبيين تقييم نمط تعاطي المخدرات والسلوك الجنسي وكيفية ارتباطها ببعضها البعض. وتشير البحوث إلى أن هناك أمرين مهمين يجب مراعاتهما عند تقييم العلاقة:

  • ما إذا كانت الإدمان يحدث بالتناوب أو بالتزامن.
  • ما إذا كانت تتفاعل بطريقة متصاعدة.

في حين أن بعض مدمني الجنس يستخدمون المواد المخدرة من أجل التعامل مع الألم والذنب الناجم عن سلوكهم الجنسي، البعض الآخر يستخدمونها لتعزيز التجربة الجنسية. إذا كنت تعتقد أن لديك مشاكل مع كل من إدمان الجنس وإدمان المواد المخدرة، فمن المهم لك أن تجد مركز العلاج التي يمكن أن تعالجك من كل هذه الإدمان.

الإدمان على الجنس واضطرابات الصحة العقلية

يبدو أن هناك علاقة بين الإدمان على الجنس والأمراض النفسية، وخاصةً تقلبات المزاج والقلق واضطرابات الشخصية. فوفقًا لبعض الأبحاث، حوالي 40٪ من الأفراد الذين يعانون من الإدمان الجنسي أو الإكراه لديهم أيضًا تاريخ من اضطرابات المزاج مثل الاكتئاب.

العلاقة بين الاكتئاب والإدمان على الجنس هي واحدة من الأسباب التي يمكن أن تكون مضادات الاكتئاب مفيدة عند علاج إدمان الجنس.

الاكتئاب الإكلينيكي، الذي غالبًا ما يتزامن مع إدمان الجنس، هو مرض خطير على الصحة العقلية، وإذا ترك دون علاج، يمكن أن يكون مهددًا للحياة. وتشمل الأعراض النموذجية:

  • الشعور بالحزن والفراغ.
  • مشاعر اليأس.
  • مشاعر الذنب، والعجز.
  • فقدان الاهتمام بالهوايات والأنشطة.
  • إعياء.
  • صعوبة التركيز على المهام.
  • النوم كثيرًا أو قليلًا جدًا.
  • عدم الراحة والتهيج.
  • أفكار أو محاولات انتحارية.

مرة أخرى، إذا كنت مدمنا جنسيًا وتعتقد أنك تعاني من الاكتئاب، اتصل بالطبيب على الفور. ومن المناسب أن تضع خطة لتعالج كل من الاكتئاب والإدمان على الجنس.