تابعونا على

الحياة الزوجية

كل ما تريد أن تعرفه عن الجنس أثناء الحمل

إذا كان الحمل طبيعيًا، يمكنك ممارسة الجنس مع شريكتك، كما يمكنك التوقف عن استخدام الواقي الذكري طوال فترة الحمل. لأن الجنس أثناء الحمل لن يضر بطفلك. حيث يساعد السائل الذي يحيط بالجنين في الرحم على حماية طفلك عند ممارسة الجنس.

لكن إذا كان لدى شريكتك مضاعفات أثناء الحمل الآن أو إذا كانت قد تعرضت للمضاعفات في الماضي، فإن ممارسة الجنس أثناء الحمل قد لا تكون آمنة.

إذا حدث بعد ممارسة الجنس نزيفٌ شديد، وتشنجات مؤلمة أو تسربٌ للسائل الذي يحيط بالجنين، فعليك استدعاء الطبيب فورًا أو الذهاب إلى غرفة الطوارئ.

الجنس أثناء الحمل

هل من الآمن ممارسة الجنس أثناء الجمل؟

الجنس هو جزء طبيعي من علاقة الحب مع شريكة حياتك. وبالنسبة لمعظم النساء، فإن الجنس آمن أثناء الحمل. لكن إذا كانت لديك أسئلة حول ممارسة الجنس أثناء الحمل، تحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك.

معظم النساء اللواتي يحملن حملًا طبيعًيا يمكنهن الاستمرار في ممارسة الجنس أثناء الحمل حتى ينزل ماء الجنين ويبدأ المخاض. لكن هناك بعض الظروف، فبعض النساء تحتجن إلى تعديل نشاطهن الجنسي أو الامتناع عن ممارسة الجنس نهائيًا خلال إحدى مراحل الحمل أو طول فترة الحمل. ويجب أن يستشير الزوجان القابلة أو الطبيب لمعرفة ما إذا كانت هناك أية مشاكل أو مضاعفات تجعل الجنس أثناء الحمل غير مرغوب فيه. فإذا كنت غير متأكد، اسأل طبيبك.

متى يكون الجنس أثناء الحمل غير آمن؟

قد لا يكون الجنس آمنًا أثناء الحمل إذا حدثت بعض مضاعفات الحمل الآن أو إذا كانت شريكتك قد تعرضت لمثل هذه المضاعفات في الماضي. ويجب أخذ الحيطة والحذر في الحالات التالية:

  • إذا كانت شريكتك حاملًا وتعاني من مضاعفات (في حالة الحمل بتوءم، أو ثلاثة توائم أو أكثر).
  • إذا عانت شريكتك من الإجهاض في الماضي أو كانت في خطر حدوث إجهاض في هذا الحمل. أو الإجهاض عند موت الطفل في الرحم قبل الأسبوع الـ 20 من الحمل.
  • إذا كان هناك طفل سابق ولد قبل لأوانه أو إذا ظهرت علامات الولادة المبكرة خلال هذا الحمل. الولادة المبكرة تحدث قبل الأسبوع الـ 37 من الحمل.
  • إذا كان عنق الرحم عند شريكتك غير مستقر. هذا يحدث عندما يفتح عنق الرحم في وقت مبكر جدًا خلال فترة الحمل. عنق الرحم هو فتحة للرحم التي توجد في الجزء العلوي من المهبل. عنق الرحم غير المستقر يمكن أن يسبب الولادة المبكرة.
  • عندما تكون المشيمة منخفضة جدًا في الرحم وتغطي كل أو جزء من عنق الرحم. المشيمة المنخفضة يمكن أن تسبب نزيفًا خطيرًا ومضاعفات أخرى في وقتٍ لاحق من الحمل.

كيف يمكنك جعل الجنس آمنًا أثناء الحمل؟

الجنس لا يضر طفلك خلال فترة الحمل. حيث تساعد عضلات الرحم والسائل الذي يحيط بالجنين في الرحم على حماية طفلك. كما تساعد المكونات المخاطية في الحفاظ على سلامة طفلك من العدوى. المكونات المخاطية هي كتلة من المخاط تمنع فتح عنق الرحم. وأثناء ممارسة الجنس فإن القضيب لا يصل إلى الطفل.

على الرغم من أن الجنس آمنٌ بالنسبة لمعظم الأزواج أثناء الحمل ولا يضر بالجنين، إذا كنت ترغب في حماية طفلك من عدوى معينة يمكن أن تصيبه أثناء ممارسة الجنس. فإليك ما يمكنك القيام به للمساعدة في الحفاظ على سلامة طفلك:

  • يجب على شريكتك أن تحمي نفسها من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي (والتي تسمى أيضًا الأمراض المنقولة جنسيًا). الأمراض المنقولة جنسيًا هي العدوى التي يمكن أن تحدث بسبب ممارسة الجنس مع شخص مصاب. يمكن لهذه العدوى أن تسبب مشاكل لطفلك أثناء الحمل والولادة. الأمراض المنقولة جنسيًا يمكن أن تنتقل من خلال الجنس عن طريق المهبل والشرج أو عن طريق الجنس الفموي.
  • إذا كنت تمارس الجنس عن طريق الفم مع شريكتك، تأكد من عدم دفع الهواء في مهبلها. الجنس عن طريق الفم هو الجنس الذي ينطوي على ملامسة الفم للأعضاء التناسلية (القضيب والمهبل) وتقبيلها. قد يؤدي نفخ الهواء في المهبل إلى حدوث انسداد الهواء (فقاعة الهواء التي تحجب الأوعية الدموية). وهذا يمكن أن يسبب مشاكل خطيرة بالنسبة للمرأة وطفلها.
  • من المستحسن تجنب الجنس الشرجي خلال فترة الحمل. الجنس الشرجي هو الجنس الذي ينطوي على إدخال قضيبك في الفتحة الشرجية لشريكتك. قد يكون الجنس الشرجي غير آمن أثناء الحمل لأن فتحة الشرج مليئة بالبكتيريا. إذا مارست الجنس المهبلي بعد الجنس الشرجي، فقد تكون شريكتك معرضة لانتقال عدوى البكتيريا إلى المهبل. البكتيريا هي الكائنات الدقيقة التي تعيش في وحول جسمك. بعض البكتيريا جيدة لجسمك. ولكن بعضها يمكن أن تجعلك مريضًا.

ما هي علامات المشاكل أثناء ممارسة الجنس أو بعده؟

إذا شعرت شريكتك بالألم أثناء ممارسة الجنس أخبر مقدم الرعاية. إذا حصل نزيفٌ شديد، أو تسرب السائل الذي يحيط بالجنين أو حصلت تشنجات مؤلمة واختفت بعد ممارسة الجنس، فاتصل بالطبيب فورًا أو انقلها إلى غرفة الطوارئ.

من الطبيعي أن تحدث بعض التشنجات والنزيف الخفيف بعد ممارسة الجنس أثناء الحمل. فحدوث هزة الجماع يمكن أن تسبب العديد من تشنجات. ويكون النزيف الخفيف عبارةً عن بضع قطرات من الدم على الملابس الداخلية الخاصة بشريكتك. وهي قليلة بحيث أن الدم لا يغطي بطانة اللباس الداخلي.

كيف يمكن للحمل أن يؤثر على الحياة الجنسية لشريكتك؟

اهتمام المرأة بالجنس والرغبة في ممارسة الجنس (والذي يسمى أيضًا الدافع الجنسي) يمكن أن يتغير طوال فترة الحمل. فارتفاع وانخفاض مستويات الهرمون والتغيرات الأخرى في جسم المرأة قد تؤثر على الدافع الجنسي. وهنا بعض تغييرات الدافع الجنسي التي قد تشعر بها شريكتك خلال فترة الحمل:

في المرحلة الأولى من الحمل التي تشمل الشهور الثلاثة الأولى، تتغير مستويات الهرمونات في وقت مبكر من الحمل وهذه التغيرات قد تجعل شريكتك تشعر بالإثارة. ولكن هذه التغيرات قد تؤدي أيضًا إلى مشاكل الحمل التي تجعلها أقل اهتمامًا بالجنس، مثل الشعور بالتعب أو الغثيان، أو الألم في الثدي وقد تحتاج إلى الذهاب إلى الحمام في كثير من الأحيان.

الثلث الثاني من الحمل، قد تشعر المرأة بحالٍ أفضل. فتصبح قادرةً على إدارة المشاكل التي كانت تعاني منها. وبطنها يستمر بالنمو لكنه لا يزال صغيرًا بما فيه الكفاية لممارسة الجنس بشكلٍ مريح. في الواقع، قد ترغب شريكتك في ممارسة الجنس أكثر مما كانت تفعل في الماضي!

تكسب النساء حوالي ثلاثة أرطالٍ من الدم خلال فترة الحمل، ومعظم ذلك الدم يتدفق تحت الخصر. لذا فإن تدفق الدم الإضافي يساعد على الوصول إلى هزة الجماع بسهولة، وربما أكثر من مرة واحدة. هزة الجماع أو النشوة تحصل عندما تشعر بمتعة شديدة أثناء ممارسة الجنس. وعند النشوة، قد تشعر المرأة بانقباضات في وحول المهبل.

في الثلث الثالث من الحمل. أي في نهاية الحمل، قد تشعر المرأة بقلة الاهتمام بممارسة الجنس. كما أن بطنها يصبح أكبر، لذا فإنك قد تجد بعض وضعيات الجنس غير مريحة. قد تكون شريكتك أقل اهتمامًا بممارسة الجنس لأنها أكثر تركيزًا على الولادة وطفلها جديد. لا بأس بأن يكون لديها هذه المشاعر! فهذا أمرٌ طبيعي.

ما هي وضعيات الجماع الأفضل أثناء الحمل؟

وضعيات الجنس التي تقوم بها مع شريكتك قبل الحمل وفي مراحل الحمل الأولى قد لا تصبح مريحةً مع تقدم فترة الحمل ونمو بطن شريكتك، جرب هذه الوضعيات بدلًا من ذلك:

المرأة في الأعلى تجلس على قضيب شريكها والرجل مستلقي على ظهرة، هذه الوضعية تسمح للمرأة بالتحكم في حركة دخول القضيب وخروجه منها.

وضعية المرأة بالأعلى

وضعية الملعقة، وهو أن تستلقي شريكتك على أحد جانبيها وأن تأتيها من الخلف فهذا يساعد على خفض كمية الضغط المطبق على بطنها.

وضعية الملعقة لممارسة الجنس

المرأة على أيديها وركبتها، هذه الوضعية تعمل بشكلٍ أفضل خلال الربع الأول والثاني لأنها تقلل من الضغط المطبق على بطنها. لكن عندما يكبر بطنها، قد تجدان هذه الوضعية غير مريحة.

وضعية المرأة على يديها وركبتيها

ما هي الطرق الأخرى التي يمكنك من خلالها أن تكون قريبًا من شريكتك؟

إن لم تستطع ممارسة الجنس مع شريكتك لأي سببٍ كان. يمكنك أن تكون حميمًا وتظهر لها الحب من خلال:

  • العناق المتبادل.
  • التقبيل.
  • التدليك، وهذا يعني أن تقوم أنت وشريكتك بفرك أجسام بعضكما بلطف.
  • الاستمناء المتبادل، بمعنى أن تقوم مع شريكتك بلمس أجسادكم للوصول إلى النشوة الجنسية.
  • ممارسة الجنس عن طريق الفم.

أبقى على اتصال مع شريكة حياتك، وتحدث معها عن احتياجاتك بطريقة مفتوحة ومحبة. وإذا كنت قلقًا بشأن مدى تأثير الحمل على علاقتك مع شريكة حياتك، أخبر الطبيب ليساعدكما.

متى يمكنك ممارسة الجنس بعد الولادة؟

من الأفضل الانتظار حتى الفحص بعد الولادة (حوالي 6 أسابيع بعد الولادة) لممارسة الجنس مرة أخرى.

استخدم وسائل منع الحمل عندما تشعر شريكتك بأنها على استعداد لبدء ممارسة الجنس مرة أخرى. وتحدث إلى الطبيب حول خيارات تحديد النسل الأمنة للاستخدام من قبل المرأة المرضعة.

حتى بعد أن يلتئم جسم المرأة، قد تؤثر هذه التغيرات الشائعة على حياتها الجنسية:

  • قد تشعر بجفاف المهبل بسبب التغيرات في الهرمونات، وخاصة أثناء الرضاعة الطبيعية. لذا يمكن استخدام كريم التشحيم أو الهلام للمساعدة في جعل المهبل زلقًا لإدخال القضيب. وجربا وضعياتٍ مختلفة لمساعدتكما على الشعور بالمزيد من الراحة.
  • قد لا تشعر شريكتك بالمتعة أثناء ممارسة الجنس لأن عضلات المهبل لديها قد تكون ضعيفة بعد الولادة. عادة ما تختفي هذه المشكلة بمرور الوقت. يمكنك جعل عضلات المهبل أقوى عن طريق تمارين كيجل. للقيام بهذا التمرين، يمكن للمرأة أن تقوم بالضغط لوقف تدفق البول والاحتفاظ به لمدة 10 ثواني. وتكرار هذا 10 إلى 20 مرة على التوالي ثلاث مرات على الأقل في اليوم.
  • قد يكون الدافع الجنسي أقل من المعتاد. وهذا أمر طبيعي، لذلك لا تقلق! فهناك الكثير من الأسباب التي تجعل شريكتك تشعر بأنها أقل اهتمامًا بالجنس، مثل الشعور بالتعب أو التأكيد من رعاية طفلها. أو القلق من أن الجنس سوف يكون غير مريحٍ أو مؤلمٍ. جرب ممارسة الجنس في أوقات غير النوم للمساعدة في تعزيز الدافع الجنسي. وإذا كنت غير قادرٍ على ممارسة الجنس، جرب طرقًا أخرى لتكون قريبًا مع شريكة حياتك.

يمكن أن يكون من الصعب على المرأة رعاية نفسها عندما تركز على رعاية طفلٍ جديد! ولمساعدتها على الشعور بشكلٍ أفضل، أدفعها إلى تناول الأطعمة الصحية، والقيام بشيء نشيط كل يوم والراحة بقدر ما تستطيع. وإذا كانت قلقة بشأن ممارسة الجنس مرةً أخرى، تحدث إليها، فمعظم الأزواج يعودون إلى حياةٍ جنسيةٍ نشطة في وقتٍ ما خلال السنة الأولى من حياة طفلهم. إذا كنت لا تزال قلقًا أو تشعر بالضغط عند ممارسة الجنس، يمكنك استشارة الطبيب لحل المشكلة.

إضافة تعليق

اضغط هنا لإضافة تعليق