علامات وأعراض الأمراض المنقولة جنسيًا عند الرجال

كثير من الرجال يسارعون إلى الأطباء والمشافي لمجرد اعتقادهم أنهم مصابون بعدوى أحد الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي (STD)، فمعظم الأمراض المنقولة جنسيًا تظهر أعراضًا عند الإصابة، لكن الكثيرين يكونون مخطئين، فالعديد من هذه الأمراض الجنسية تتشابه أعراضها مع أمراض أخرى. لكن الأخطر من ذلك أنه في بعض الحالات لا توجد أعراض على الإطلاق. لذلك فإن فهم المخاطر ومعرفة علامات وأعراض الأمراض المنقولة جنسيًا الأكثر شيوعًا عند الرجال أمر بالغ الأهمية لأي رجل نشطٍ جنسيًا.

علامات وأعراض الأمراض المنقولة جنسيًا

علامات وأعراض الأمراض المنقولة جنسيًا

 

الكلاميديا

الكلاميديا هي العدوى البكتيرية التي تنتقل أثناء ممارسة الجنس الشرجي، والجنس عن طريق الفم، أو عن طريق المهبل مع شخص مصاب بمرض الكلاميديا؛ وهو واحد من الأمراض المنقولة جنسيا الأكثر شيوعًا في الولايات المتحدة. فوفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، ورد أكثر من 1401906 حالة عدوى بمرض الكلاميديا في الولايات المتحدة عام 2013.

الكثير من الناس الذين يصابون بعدوى الكلاميديا لا يبدون أية أعراض تذكر، فيما تبدأ الأعراض عند البعض بالظهور بعد عدة أسابيع من الإصابة بالعدوى. وأشهر أعراض مرض الكلاميديا عند الرجال هي:

  • ألم عند التبول
  • تفريغ القضيب
  • تورم الخصيتين

مرض السيلان

السيلان هو العدوى البكتيرية التي يمكن أن تؤثر على فتحة الشرج والحلق، أو مجرى البول. وينتقل المرض أثناء ممارسة الجنس الشرجي، أو الجنس عن طريق الفم، أو عن طريق المهبل مع رجل أو امرأة قد أصيبت بالعدوى. معظم الرجال الذين يعانون من مرض السيلان لا تظهر عليهم أي أعراض على الإطلاق، أما بالنسبة لأولئك الذين يظهرون الأعراض، فإنها تكون على الشكل التالي:

  • ألم عند التبول
  • إفرازات خضراء أو بيضاء أو صفراء من القضيب
  • تورم الخصيتين

التهاب الكبد B

التهاب الكبد B هو شكل من أشكال التهاب الكبد التي يسببها فيروس التهاب الكبد B (HBV). على عكس الأمراض المنقولة جنسيًا الشائعة الأخرى التي يمكن أن تنتج الأعراض التي تكون متركزة حول الأعضاء التناسلية، يمكن أن يؤدي التهاب الكبد إلى التسبب بأعراض تصيب الجسم بشكل عام، وتحدث الإصابة بالتهاب الكبد B عن طريق ملامسة الدم أو سوائل الجسم لشخص مصاب بالفيروس. وهذا يمكن أن يحدث أثناء ممارسة الجنس أو حتى عن طريق التقبيل.

كثير من الناس المصابين بالتهاب الكبد الوبائي B لا يظهرون أعراض على الإطلاق. وعندما تظهر الأعراض، فإننا غالبًا ما نخلط بينها وبين أعراض البرد أو الأنفلونزا. حتى لو لم يظهر الشخص أي أعراض، يمكن للفيروس أن يستمر في إتلاف الكبد إذا بقي دون علاج. وتشمل أعراض التهاب الكبد B:

  • فقدان الشهية
  • الشعور بالنعاس
  • حمى بسيطة
  • آلام في العضلات والمفاصل
  • غثيان
  • تقيؤ
  • اليرقان (يتحول لون الجلد للأصفر ويصبح البول داكنًا)

الهربس البسيط

الهربس هو مرض فيروسي يسببه فيروس الهربس البسيط (HSV). وقد يؤثر الهربس على الفم (الهربس الشفوي من نوع HSV 1) أو الأعضاء التناسلية (الهربس التناسلي من نوع HSV 2). وينتقل الهربس عن طريق الاتصال المباشر مع الفم أو الأعضاء التناسلية للشخص الذي أصيب بعدوى الفيروس سواء عن طريق الاتصال الجنسي أو ممارسة الجنس عن طريق الفم أو التقبيل.

أعراض الهربس يمكن ألا تظهر على الفور، وكثير من المصابين لا يظهرون إي أعراض. لكن عندما تظهر الأعراض فإنها غالبًا تكون على شكل بثور تشبه إلى حد كبير البثور التي تنتج عن الأمراض الجلدية الأخرى، وهذا يؤدي أحيانًا إلى التشخيص الخاطئ، وغالبًا ما تبدأ الأعراض في الظهور بعد يومين إلى أسبوعين من الإصابة. هذه الأعراض يمكن أن تكون شديدة في بدايتها. وهي تشمل:

  • الوخز والحكة أو الشعور بالحرق في المنطقة التي تظهر فيها البثور
  • بثور على القضيب والخصيتين وحول فتحة الشرج والأرداف أو الفخذين
  • بثور على الشفاه واللسان واللثة وأجزاء أخرى من الجسم
  • ألم في العضلات في أسفل الظهر والأرداف والفخذين أو الركبتين
  • تضخم الغدد الليمفاوية
  • فقدان الشهية
  • الحمى أو ارتفاع درجات الحرارة
  • توعك صحي

فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)

فيروس الورم الحليمي البشري هو مصطلح يستخدم للإشارة إلى مجموعة من الفيروسات التي تضم أكثر من 150 سلالة. تكون معظم هذه السلالات غير مؤذية تمامًا، 40 منها فقط قد تكون ضارة. وتصنف هذه على أنها إما سلالات منخفضة المخاطر أو عالية المخاطر.

فيروس الورم الحليمي البشري هو واحد من أكثر الأمراض شيوعًا التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي. ومعظم الرجال والنساء يحملون سلالة واحدة من هذا الفيروس خلال مرحلة ما من مراحل حياتهم.

وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض، هناك ما يقرب من 14 مليون حالة جديدة من الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري في كل عام. وحاليًا هناك 79 مليون شخص على الأقل مصاب بفيروس الورم الحليمي البشري في الولايات المتحدة فقط.

قد تتسبب السلالات منخفضة المخاطر بظهور الثآليل التناسلية عند بعض الناس، في حين أن السلالات الخطيرة قد تؤدي إلى سرطان الشرج والحلق والقضيب. يمكن أن ينتقل فيروس الورم الحليمي البشري من خلال لمس جلد الشخص المصاب بعدوى الفيروس، فيما ينتقل غالبًا عن طريق الشرج أو الفم أو الجنس المهبلي.

ومعظم الرجال المصابين بفيروس الورم الحليمي البشري ليس لديهم أي أعراض تذكر، لكن أولئك الذين لديهم أعراض قد يعانون من:

  • الثآليل التناسلية
  • الثآليل في الفم أو الحلق (ينتشر بسبب الجنس عن طريق الفم مع شريك مصاب)

العلاج

على عكس الأمراض الأخرى المنقولة جنسيًا والتي لا يمكن الوقاية منها إلا من خلال استخدام الواقي الذكري أو الامتناع عن ممارسة الجنس، فإن فيروس الورم الحليمي البشري يمكن منعه عن طريق اللقاحات.

هناك نوعان من لقاحات فيروس الورم الحليمي البشري التي تمت الموافقة عليها من قبل إدارة الدواء والغذاء الأمريكية وهما: جارداسيل وسيرفاريكس. وكلاهما فعال في الوقاية من أنواع فيروس الورم الحليمي البشري 16 و18 التي تسبب مخاطر عالية ومسؤولة عن التسبب في معظم حالات الإصابة بسرطان عنق الرحم (70 %) والأنواع 6 و11 التي تسبب بأكثر من 90٪ من الثآليل التناسلية.

هناك نسخة جديدة من دواء جارداسيل، يدعى جارداسيل 9، وهو يحمي من خمس سلالات إضافية من الفيروس. وقد تمت الموافقة عل دواء جارداسيل 9 من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في ديسمبر كانون الأول عام 2014. وأصبح في نهاية المطاف محل الإصدار القديم.

وعلى الرغم من أن دواء جارداسيل وصف في البداية للفتيات في سن 11 – 26، إلا إنه حصل على ترخيص آخر لاستخدامه من قبل الأولاد والرجال في سن 11-21 لمنع الثآليل التناسلية.

مرض الزهري

الزهري هو مرض ينتج عن نوع من البكتيريا التي يمكن أن تنتقل عن طريق ممارسة الجنس الشرجي، أو الجنس عن طريق الفم، أو عن طريق المهبل. هذا المرض القديم ما زال سائدًا حتى يومنا هذا. ويعتبر واحدًا من الأمراض المنقولة جنسيًا الأكثر خطورة عند الرجال بسبب صلته بفيروس نقص المناعة، حيث يزداد خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية عند الأشخاص المصابين بمرض الزهري.

يمر مرض الزهري بأربع مراحل مختلفة: الابتدائية والثانوية والكامنة والعليا. وكل مرحلة لها مجموعة من الأعراض، ويمكن أن تشمل الأعراض:

  • قرحة غير مؤلمة في مكان دخول البكتيريا إلى الجسم، وعادة تكون على القضيب والشرج أو الشفاه.
  • تضخم الغدد الليمفاوية في منطقة قريبة من القرحة.

ويمكن أن تشمل أعراض مرض الزهري الثانوية:

  • طفح جلدي بدون حكة، يكون عادة على راحتي اليدين أو باطن القدمين.
  • التعب.
  • التهاب الحلق.
  • صداع في الراس.
  • تضخم الغدد الليمفاوية.

الزهري الخافي أو الكامن هو المرحلة التي تحدث بعدما تتوقف أعراض الزهري الثانوية. أما الزهري العالي فهو المرحلة الرابعة. وهو حالة نادرة تحدث عند عدد قليل من الناس وذلك إذا ترك المرض بدون علاج. ويمكن أن يسبب مضاعفات خطيرة، بما في ذلك أضرار قد تلحق بالقلب والجهاز العصبي والدماغ والمفاصل وأجزاء أخرى من الجسم. الزهري يمكن أن يسبب مشاكل صحية خطيرة أو الوفاة إذا وصل إلى هذه المرحلة، حتى بعد عدة سنوات من الإصابة.

الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيًا

كثير من الناس يمكن أن يصابوا بالأمراض المنقولة جنسيًا دون أن يظهروا أي أعراض واضحة. وهذا يعني أن ممارسة الجنس الآمن هو بالغ الأهمية إذا كنت ترغب في منع عدوى الأمراض المنقولة جنسيًا.

الطريقة الوحيدة للوقاية تمامًا من الأمراض المنقولة جنسيًا هي الامتناع عن أي نوع من الاتصال الجنسي أو الاتصال مع الجروح المفتوحة وسوائل الجسم لأي شخص مصاب.

ولكن هناك طرق أخرى لمنع الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا أيضًا. فقد ثبت أن الواقي الذكري أثناء الجماع وسدود الأسنان أو الحواجز التي توضع أثناء ممارسة الجنس عن طريق الفم فعالة جدًا عند استخدامها بالشكل الصحيح. إضافة إلى الامتناع عن ممارسة الجنس مع عدة شركاء والاكتفاء بعلاقة جنسية مع زوجة واحدة يمكن أن يساعد على منع الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.