هاتف ذكي لاختبار خصوبة الحيوانات المنوية

يقول الباحثون أنهم قد اخترعوا اختبارًا دقيقًا وملائمًا يمكن للرجال استخدامه لتحديد خصوبة الحيوانات المنوية.

تشير الإحصائيات إلى أن العقم في جميع أنحاء العالم يؤثر على 45 مليونًا من الأزواج. ويعزى نحو 40 في المائة من هذه الحالات إلى الشريك الذكر. وفي الولايات المتحدة، ما يقرب من 1 بين كل 8 أزواج يعانون من مشكلة العقم ولا يمكن تصور أن ثلث هذه الحالات تعزى إلى العقم عند الذكور.

هاتف ذكي لاختبار خصوبة الحيوانات المنوية

في الوقت الحالي، تشخيص العقم باهظ التكلفة ولا يمكن إجراؤه إلا في عيادةٍ أو مستشفى. ولحل هذه المشكلة، قام فريق من الباحثين في مستشفى برمنغهام ومستشفى النساء بالتعاون مع مستشفى ماساتشوستس العام – في ولاية بوسطن الأمريكية – بتصميم أداة جديدة وغير مكلفة وبسيطة لتشخيص عقم الذكور.

الجهاز الجديد، الذي لم يتم تسميته بعد، يشبه الهاتف الذكي في شكله ويمكن استخدامه من المنزل بسهولة.

باستخدام معايير الحركة والتركيز على الحيوانات المنوية، قال الباحثون إن الجهاز الجديد يحلل ويقيس جودة السائل المنوي، ويحدد العقم في نهاية المطاف بدرجة من الدقة تبلغ 98 في المئة.

قاد مانوج كاناكاساباباثي فريق البحث الذي صمم واختبر الجهاز. ونشرت نتائج البحث في مجلة العلوم الطبية الانتقالية.

كيف يعمل الجهاز

يتكون محلل الحيوانات المنوية من مرفق بصري يربط مع كلٍ من الهاتف الذكي والجهاز الذي يمكّن المستخدمين من تحميل عينة من السائل المنوي.

جهاز عينة السائل المنوي متحاٌ ويستخدم رقاقة ميكروية مع طرف شعري.

ويسترشد المستخدمون من خلال التطبيق في كل مرحلةٍ من مراحل عملية الاختبار. بالإضافة إلى ذلك، الجهاز متصلٌ لاسلكيًا مع الهاتف الذكي ويقيس مجموع عدد الحيوانات المنوية.

وأوضح هادي الشافعي، وهو باحث رئيسي في شعبة الهندسة في الطب، والمؤلف المشارك في الدراسة: “أردنا التوصل إلى حل لجعل اختبار العقم عند الرجال بسيطًا وبأسعار معقولة كاختبارات الحمل المنزلية”، وأضاف: “يجب على الرجال تقديم عينات من السائل المنوي في المستشفى، وهو الوضع الذي غالبًا ما يعانون فيه من الإجهاد، والحرج، والتشاؤم، وخيبة الأمل، والاختبارات السريرية الحالية تعتمد على المختبر، وتستغرق وقتا طويلًا، أما الاختبار الذاتي هذا فهو منخفض التكلفة، وكمي، ودقيقٌ للغاية، ويمكّنك من تحليل عينة من السائل المنوي غير المخفف، وغير المغسول في أقل من خمس ثوانٍ.”

دقيق وسهل الاستعمال

لاختبار دقة الجهاز، كاناكاساباباثي وفريقه جمع 350 عينة للسائل المنوي من مركز الخصوبة وقام بتحليلها. حيث تحدد منظمة الصحة العالمية تركيز الحيوانات المنوية الطبيعي بأكثر من 15 مليون حيوانٍ منوي لكل مليلتر واحد من السائل المنوي، والحركة الطبيعية – أي قدرة الحيوانات المنوية على التحرك – بأكثر من 40 في المائة. واستنادًا إلى هذه المعايير، قال الباحثون أن الجهاز يكشف عن العقم بدقة 98 في المئة.

كما أراد الباحثون اختبار مدى سهولة استخدام الجهاز، لذا قاموا بتقييم استخدامه من قبل المتطوعين المدربين وغير المدربين على حد سواء.

تطبيقات الجهاز الجديد

يعتقد الباحثون أن الأداة الجديدة سوف تفيد مجموعةً متنوعةً من الناس. إذ يمكن للرجال الذين خضعوا لقطع القناة الدافقة استخدام هذا الجهاز المنزلي لمراقبة الحيوانات المنوية بعد عدة أشهر من الجراحة. في هذه اللحظة، يطلب من المرضى استئصال الأسهر ليتحقق الطبيب بانتظام من المسالك البولية للتأكد من أن العملية الجراحية ناجحة، ولكن الجهاز الجديد يمكن أن يجعل هذه العملية من الماضي.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يكون الجهاز الجديد بمثابة أداة اختبار ورعاية، حيث يمكن استخدامها ليس فقط في منزل المريض ولكن أيضًا في المستشفى أو مواقع أخرى.

وأخيرا، يشير الباحثون إلى أن هذا الجهاز يمكن أن يستخدم أيضًا لاختبار الخصوبة عند الحيوانات.

يقول الدكتور جون بيتروزا، الباحث المشارك في الدراسة ومدير مركز الخصوبة في مركز صحة الأم والطفل: “إن القدرة على إجراء اختبار للحيوانات المنوية في مراكز الرعاية أو المرافق الصحية ذات الموارد المحدودة هي تغيير حقيقي في اللعبة. فأكثر من 40 في المئة من الأزواج الذين يعانون من العقم لديهم صعوبة في تصوير تشوهات الحيوانات المنوية، وهذا الجهاز المتطور سوف يوفر طريقةً أسرع ويحسن فرص الحصول على رعاية الخصوبة. لقد تمكّننا حقًا من خلق منتج من شأنه أن يفيد الكثير من الناس. “

الجهاز الجديد هو حاليًا نموذجٌ أولي، ولكن وبمجرد إجراء الباحثين للمزيد من الاختبارات، سوف يتم تقدم طلب للحصول على موافقة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

أضف تعليق