الصحة

كيف تعرف إنك بحاجة لزيارة طبيب نفسي والحصول على مساعدته؟

الحياة لا تخلو من التحديات والمصاعب والضغوط والمشاكل لأي منا، ما بين فقد عزيز وأزمة على صعيد العمل أو العائلة أو أي يكن نواجه الكثير من الضغط والتوتر والمشاعر السلبية التي تنتابنا بتأثير مثل هذه المشاكل وغيرها، فلا يسعنا بمثل هذه الظروف إلا كبت هذه المشاعر داخلنا والانزواء بعيدًا عن الأخرين.

أكثر ما نكون بحاجة للمساعدة هو عندما نواجه مثل هذه الظروف، تمامًا كما الأمر عندما نكون نعاني من حالة مرضية ما فأننا بحاجة للمساعدة ولكن ليست أية مساعدة بل يتطلب ذلك مساعدة من الطبيب المختص، وفي الحالات النفسية والشعورية أيضًا يتطلب الأمر مساعدة من الطبيب المختص وهو هنا الطبيب النفسي. ولكن كيف تعرف إنك بحاجة لزيارة طبيب نفسي وطلب مساعدته؟

بالنسبة للغالبية فأن زيارة الطبيب النفسي ليست كما زيارة باقي الأطباء وهنا تكمن مشكلة أخرى في إقناع هذه الفئات بأنه كما أجسادنا وأعضائنا الداخلية تمرض نتيجة العديد من العوامل والأسباب والتي لا مجال لذكرها الآن، فأنه أيضًا أنفسنا تمرض نتيجة العديد من العوامل والأسباب، وبناءً على ذلك فأنه من الطبيعي أن تكون زيارة الطبيب النفسي كما هو الحال مع باقي الأطباء من الاختصاصات الأخرى.

كيف تعرف إنك بحاجة لزيارة طبيب نفسي والحصول على مساعدته؟

هنا سنتعرف على مجموعة من العوامل والإشارات التي تخبرنا بوجوب زيارة الطبيب النفسي واستشارته للحصول على مساعدته ومعالجة الأمر الحاصل.

كيف تعرف إنك بحاجة لزيارة طبيب نفسي والحصول على مساعدته؟

هذه العلامات تخبرك وتقدم لك الإجابة للسؤال محور هذا المقال كيف تعرف إنك بحاجة لزيارة طبيب نفسي

الخسارة

ولعل أبرز اشكالها هو فقدان عزيز من خلال الموت ربما أو السفر، على الرغم من صعوبة ذلك ولكنه أمر موجود في حياة كلا منا ونضطر بين حين وأخر للتعامل معها برغم كل الصعوبة في ذلك، وهذا ما يسبب لنا الكثير من الآلم والأثر النفسي الكبير، لذلك إن كنت قد اختبرت مؤخرًا فقدان عزيز ما والذي قد يشمل حتى قط أو أي حيوان أليف اعتدنا وجوده حولنا وترك رحيله الكثير من الأثر النفسي من المحتمل أن نكون بحاجة لزيارة الطبيب النفسي.

التوتر والقلق

التوتر والقلق لا يمكن أن تخلو منه حياة أي منا، مشاكل العمل والعائلة والأطفال أو حتى تعطل السيارة ونحن في طريقنا إلى مكان ما قد يسبب لنا التوتر والضغط النفسي، تكرار مثل هذه الأمور على مدى الأيام والأشهر والسنوات يخلف داخلنا مزيد من المشاعر السلبية والتي تظهر بين الحين والأخر على شكل توتر وقلق وضغط نفسي، في حال لاحظنا كثرة الضغط والتوتر الذي نشعر فيه من الطبيعي أن يكون إشارة على حاجتنا للحصول على مساعدة طبيب نفسي.

الاكتئاب

بالتأكيد الاكتئاب أحد أبرز العوامل التي تدفع بالأشخاص لزيارة الأطباء النفسيين، ولكن المشكلة إن غالبية مرضى الاكتئاب لا يقتنعون بأنهم مرضى ولا يقتنعون بضرورة زيارة الطبيب، لذلك دائمًا ما نجدهم يتظاهرون بأنهم أصحاء ولا يحتاجون إلى مساعدة. يبدأ الاكتئاب ببعض المشاعر السلبية والضغط النفسي الذي ينتاب المريض ثم يتطور تدريجيًا حتى الوصول إلى مراحل متقدمة منه. لذلك إن بدا عليك أي عوارض نفسية سلبية من أعراض الاكتئاب أو أية أشكال من التعب والأعياء فهذا مؤشر على حاجتك لطبيب نفسي.

الخوف

بالتأكيد كلنا لدينا ما نخاف منه في حياتنا، فالكثيرين يخافون من المرتفعات العالية أو ربما نخاف من السرعات الزائدة، ولكن هناك أنواع أخرى من الخوف ربما تشير إلى حاجة الشخص لاستشارة الطبيب النفسي والحصول على مساعدته، البعض يخاف من أن يأكل مثلًا وأخرين يخافون من الاجتماع والتواصل مع الناس من حولهم وغير ذلك من الأشكال الغريبة من الخوف، هذه علامات على ضرورة حاجتك لزيارة طبيب نفسي، حتى ولو كان لديك مبرراتك الخاصة من أي من أشكال الخوف التي تعاني منها فهذا لا يعني إنك لست بحاجة للطبيب النفسي.

فالكل عندما يبدي خوفه من شيء ما بالتأكيد سيظهر مبرراته، فالذي يخاف من الأكل يقول إنه لا يريد أن يزيد وزنه من كثرة الطعام، والذي يخاف من الالتقاء بالأخرين يقول إنه لا يريد أن يتعرض لخيانة صديق أو حبيب أو قريب وهكذا كلٌ لديه مبرراته، ولكن ينصح بزيارة الطبيب النفسي حتى لو كانت مبرراتك مقنعة في نظرك.

مشاكل في العلاقات

العلاقات بالمجمل سواء العلاقات العائلية أو العلاقات مع زملاء العمل أو الأصدقاء أو حتى العلاقات الرسمية كتلك التي قد تكون مع الزبائن والعملاء كلها قد تشهد العديد من التغييرات والأزمات من صعود وهبوط مما يؤثر ذلك على الصحة النفسية للفرد، لذلك إن لاحظت إن هناك مشاكل في علاقاتك وكانت تزيد يوم عن يوم وتتسع الفجوة فمن المحتمل أن يكون هذا مؤشر على ضرورة لقاء طبيب نفسي.

يذكر إن المشاكل في العلاقات على صعيد العمل ستؤثر على العلاقات العائلية على الرغم من ابتعاد الشكلين عن بعضهما، وبالتالي أية أزمة في جانب واحد ستؤثر على باقي الجوانب.

كيف تعرف إنك بحاجة لزيارة طبيب نفسي والحصول على مساعدته؟

إدمان عادات غير صحية

الكثير ممن يعانون من مشاكل نفسية يدمنون عادات وسلوكيات غير صحية وضارة لم يكونوا معتادين عليها سابقًا، مثل التدخين والمشروبات الكحولية أو بعض العقاقير ذات التأثير النفسي مثل العقاقير المنومة، ويكون هذا الإدمان محاولة من المريض للهرب من الظرف والحالة التي يعاني منها، لذا إن لاحظت إنه صار لديك بعض العادات الغير صحية عندها من الضروري عليك زيارة طبيب نفسي.

ضعف الأداء وقلة الإنتاجية

أيضًا هذا من الإشارات التي تنبهك بالحاجة إلى طبيب نفسي، فمن المعروف إن الشخص تقل إنتاجيته وأداءه عندما يواجه ظروف نفسية صعبة وغير مريحة، لذلك إن لاحظت إنه يبدو عليك الكسل والخمول ولم تعد إنتاجيتك وأداءك المهني أو حتى على الصعيد البدني ليست على ما يرام أو ليست كما يجب ننصحك بزيارة الطبيب النفسي ليساعدك على التخلص من المشكلة التي تعاني منها.

اضطرابات ذهنية

في بعض الأحيان تظهر اضطرابات ذهنية على الشخص ضمن العديد من الأشكال مثل كثرة النسيان فقدان القدرة على معالجة الأمور بطريقة منطقية في بعض الأحيان تشوش في تنفيذ بعض المهمات التي تتطلب محاكمة عقلية واضحة، كل هذه الأشكال من الاضطرابات الذهنية وغيرها قد تكون إشارة على وجوب زيارتك لطبيب نفسي.

التشاؤم

يميل المرضى النفسيون ومن يعانون من اضطرابات نفسية إلى التشاؤم وتبني الآراء السلبية، وهذا ناتج عن فقدانهم الأمل في تحسن أوضاعهم أو إصلاح ما يعانون منه من مشاكل، وهذا أيضًا يمكن اعتباره دليل على حاجة الشخص لطبيب نفسي.

لوم الذات

إن كنت ترى إنك مسؤول عن الكثير من المشاكل التي تحصل معك وحتى تلك التي تحصل مع غيرك ودائمًا ما تحمل نفسك مسؤولية الكثير من المشاكل حتى تلك التي ليس لك بها علاقة لا من قريب ولا من بعيد فننصحك بزيارة طبيب نفسي. حيث كثيرًا ما يقوم هذا النوع من الأشخاص على لوم الذات وتقريعها على كل ما يخصها ولا يخصها من المشاكل.

إعطاء الكثير من الأهمية لكلام الأخرين

أيضًا من العلامات التي توحي على حاجة الشخص للتحدث إلى إخصائي نفسي هو مدى ما يعطيه هذا الشخص من أهمية لكلام الأخرين سواء حوله أو حول الأمور التي لها علاقة من قريب أو من بعيد به. حيث يعتبر هذا الأمر بداية لاضطرابات نفسية لاحقة تزيد مع مرور الوقت لذا من الأفضل معالجة الأمر بمساعدة الطبيب النفسي باكرًا قدر الإمكان.

 هذه هي أهم العلامات التي تعلمك كيف تعرف إنك بحاجة لزيارة طبيب نفسي والحصول على مساعدته. يذكر أخيرًا إن أهمية زيارة الطبيب النفسي إذا ما كان الشخص يعاني من بعض أو كل الأعراض هي ضرورية بقدر ضرورة زيارة أي طبيب مختص أخر عندما نشعر بألم أو نكون مرضى من ناحية في أجسامنا.