تابعونا على

اللياقة

المشي .. أحد التمارين الرياضية الأهم لإنقاص الوزن

حتمًا سمعت من قبل عن فوائد المشي وأهميته لصحة الجسم والمحافظة على اللياقة البدنية العامة، ولكن من المؤكد إن رياضة المشي ليست من أولويات من يسعون لإنقاص وزنهم، فهم – الذين يسعون لإنقاص أوزانهم – يركزون على الحمية الغذائية في المقام الأول وتمارين رياضية أخرى متقدمة أكثر من المشي.

على الرغم من أهمية الريجيم أو الحمية الغذائية والرياضة عمومًا في سبيل إنقاص الوزن إلا إن المشي يكاد يكون الرياضة الأهم ولكنها المنسية لمن يودون تخفيف أوزانهم. وليس فقط لتخفيف الوزن، فللمشي الكثير من الفوائد تتعدى مجرد إنقاص الوزن والتي سنتعرف إليها في هذا المقال.

المشي .. أحد التمارين الرياضية الأهم لإنقاص الوزن

فوائد المشي

شركات الأدوية التي تصنع المستحضرات والعقاقير المخصصة للتنحيف لن تذكرنا حتمًا بفوائد المشي ودوره في التنحيف، وكذلك الأمر بالنسبة للمدربين الرياضيين فهم لن يخبرونا عن ذلك حتى لا نترك صالاتهم الرياضية ونذهب للمشي في الخارج، لذا سنتعرف هنا على فوائد المشي وما يمكن أن نحققه منه

  • المشي ليس كغيره من التمارين الرياضية، فهو لا يتطلب الكثير من الجهد وبالتالي لا يسبب أي شكل من التعب أو الإجهاد على الجسم وأعضاءه، صحيح يتطلب شيء من القوة والتحمل ولكن ليس كالجري مثلًا.
  • دراسة لجامعة جنوب كاليفورنيا الأمريكية كانت قد بينت إن المشي يساعد على تجديد طاقة الجسم ويحسن الحالة المزاجية للشخص.
  • يحسن من قدرة الجسم على الاستفادة من الاوكسجين الواصل إليه وهذا يؤدي إلى زيادة قدرة الجسم على التحمل.
  • يزيد ويحسن من تدفق الدم إلى الدماغ وباقي أعضاء الجسم، ويحسن الدورة الدموية عمومًا.
  • في الغالب فأن الجري والركض يؤدي إلى تمزق وتلف في الأربطة، بينما المشي على العكس من ذلك يساعد في ترميمها وتحسين عملها.
  • خلال الركض أو الجري السريع وفي حال كان الجسم بحاجة للطاقة فأنه يتم تحويل الأحماض الأمينية في العضلات إلى غلوكوجين وهذا يعطي تأثير سلبي للجسم، بينما خلال المشي العادي لا تحصل هذه العملية حتى لو كان الجسم بحاجة لطاقة أو تحصل بمستويات قليلة جدًا.
  • عبر المشي يمكن حرق المزيد من الدهون عبر حرق السعرات الحرارية الذي يتم خلال المشي.

المشي لإنقاص الوزن

لتضمن إنك تسير في الاتجاه الصحيح فيما يخص خسارتك للوزن عبر المشي، من غير الممكن أن تعتمد على العشوائية من دون هدف واضح، بل لا بد لك من تحديد الهدف الذي تريد الوصول إليه والتطلع قدمًا لتحقيقه، لذا إليك هذه الخطوات والنصائح لمساعدتك في ذلك

حدد هدفك

حدد عدد معين من الخطوات للمشي يوميًا يمكن البدء بنحو 8000 خطوة يوميًا ثم زيادة ذلك تدريجيًا، يذكر إن 6000 خطوة هو العدد الطبيعي من الخطوات الذي يجب أن يجتازه أي شخص يوميًا وهذا بحسب منظمة الصحة العالمية. طبعًا لا داعي لتحديد مدى السرعة في الخطوات وما إلى ذلك فقط امشي العدد المعين من الخطوات يوميًا مع الحفاظ على زيادته تدريجيًا، ينصح بالوصول به إلى 15000 خطوة يوميًا إن كان الغرض من المشي إنقاص الوزن.

غير في طريقة مشيك

حاول التنويع فيما يخص المشي، فينصح مثلًا بتسلق الدرج لنحو 15 دقيقة على مدى ثلاثة أيام في الأسبوع، أو المشي في أرض متعرجة مثل السهول أو الهضاب إن توفرت فهذا يساعد في حرق المزيد من السعرات الحرارية.

ارفع من معدل سرعتك

بعد أن تكون قد وصلت لمرحلة متقدمة في المشي يفضل زيادة سرعة المشي فهذا يزيد من معدل ضربات القلب وبالتالي حرق المزيد من السعرات الحرارية والتخفيف من الدهون في الجسم أي إنقاص الوزن.

مارس بعض التمارين خلال المشي

من المستحسن ممارسة بعض التمارين الرياضية خلال المشي فهذا يساعد في زيادة حرق الدهون والسعرات الحرارية ويزيد من اللياقة البدنية والعضلية.

اقرأ أيضًا: كيف تجعل التمارين الرياضية عادة دائمة لديك وجزء من روتينك؟

المشي .. أحد التمارين الرياضية الأهم لإنقاص الوزن

اتبع نظام غذائي صحي

لا يعد المشي كاف في حال لم تضف له النظام الغذائي الصحي خلال سعيك لإنقاص الوزن، يفضل أن تكون حميتك لا تزيد فيها السعرات الحرارية عن 1600 سعرة في اليوم، فضلًا عن ضرورة توافر البروتينات بكمية جيدة فيها.

اجعل المشي أسلوب حياتك

بما إنك تسعى لإنقاص وزنك فمن الضروري أن تجعل الرياضة عمومًا جزء من روتينك اليومي وأسلوب حياتك، ولا تجعل ذلك يقتصر على الفترة التي تخصصها للرياضة خلال اليوم فقط. فمثلًا خلال ذهابك للعمل اختار دائمًا الطرق الأطول للمشي فيها، حاول التقليل من استخدام السيارة ووسائط النقل العامة قدر الإمكان واعتمد على قدميك في الوصول إلى المكان الذي تريد، كذلك لا تجعل فترات جلوسك وقلة حركتك طويلة، يفضل القيام بأنشطة خفيفة وبسيطة طوال النهار لا تجلس خلف مكتبك مثلًا طيلة فترة دوامك تحرك قليلًا حتى لو ضمن حيز المكتب أو الغرفة التي تجلس فيها.

إن كنت من الأشخاص الكسولين وقليل الحركة عمومًا فأينما وجدت الفرصة مناسبة للمشي من المستحسن أن تستغلها في المشي سواء في المنزل أو غرفة النوم أو مكتب العمل، وستلاحظ نفسك اعتدت على ذلك وتبدأ وقتها بالخروج والمشي لمسافات أطول.

أما إن كنت من الأشخاص النشطين وكثيري الحركة عمومًا فعلى الأغلب إنك تمشي لمسافات جيدة خلال اليوم بطبيعتك، ولكن يمكنك البدء بزيادة تلك المسافات واجتياز مسافات أطول وأبعد للوصول لهدفك من المشي.