إثارة الرجل في السرير .. ما الأشياء الأكثر إثارة للرجال؟

فيما يخص إثارة الرجل في السرير والعلاقة الجنسية عمومًا فأنه ليس من الصعب إرضاء الرجل. صحيح إن غالبية الرجال يرون إن عليهم أن يكونوا هم المتحكم والمسيطر في العلاقة، ولكن هذا لا يعني إن النساء ليس لهن دور في ذلك. بل على العكس أسلوب الرجل ورغبته تتوقف في المجمل على تفاعل المرأة وما يمكن أن تقدمه للزوج فيما يخص التواصل الجنسي بينهم.

إثارة الرجل في السرير .. ما الأشياء الأكثر إثارة للرجال؟

فكثيًرا من الأحيان ما يشتكي الرجال من برود النساء في العلاقة، وحتى غدا اليوم الكثير من النساء يعانين مما يعرف بالبرود الجنسي، المؤسف في هذا الموضوع إن الضحية في هذه المشكلة هو الرجل لعدم تفاعل الزوجة معه وبالتالي عدم استمتاعه في العلاقة الجنسية التي يقيمها معها.

هناك الكثير من الأشياء التي يمكن أن تقدمها المرأة للزوج في السرير، من خلالها يمكنها جعل العلاقة مع الزوج أكثر متعة وإثارة وهذا بالتأكيد سيعود بالنفع على الطرفين، هنا في هذا المقال سنذكر أهم الأشياء التي من شأنها إثارة الرجل في السرير وجعله يجد ما يرغب به من الجنس مع الزوجة.

كيف يمكن إثارة الرجل في السرير إذن؟

المداعبة

بحسب خبراء علم النفس والعلاقات الزوجية فأن أهم ما يجب على المرأة فعله في سبيل إثارة الرجل في السرير وتقديمه للزوج هو البدء بالمداعبة والغزل، صحيح إن هذا يجب أن يقوم به الطرفين كلٌ للأخر، ولكن الكثير من النساء لا يقمن بذلك ويتركن الأمر للرجل فقط، مما يساهم بالحد من إثارة الرجل واستمتاعه.

هناك الكثير من أمور المداعبة التي تساعد الزوجة في إبقاء الرجل في قمة إثارته ورغبته، من الخلفية الموسيقية التي يمكن الاستماع لها خلال العلاقة إلى استخدام القبل في أي مكان مناسب والتي تلعب دور مهم في إثارة الطرف الآخر وجعله أكثر حماس بالإضافة إلى حركات اليدين وعبارات الغزل. هذا سيجعل الزوج أكثر رغبة واستمتاع لأطول فترة ممكنة خلال العلاقة الجنسية.

التحفيز الذهني

يعد العقل من أهم الأعضاء الجنسية التي يمتلكها الفرد وحتى أهم من العضو التناسلي، وهو الذي يمكن إثارته بسهولة وسرعة وبأبسط الطرق، فقط بمجرد همس بعض العبارات في أذن الشريك يمكن إثارته، وهذا ما يريده الرجل في السرير. هناك الكثير مما يمكن أن تقدمه المرأة للرجل من خلال الكلام، وبالتأكيد النساء عادةً ما يكن بارعات في المهارات التي تعتمد على الكلام والقدرات اللفظية وبالتالي إثارة الرجل في السرير وإشعال رغباته.

كسر الرتابة

من الأشياء المهمة والتي تصل بالرجل لقمة إثارته هو ما تقوم به المرأة خلال العلاقة الجنسية والأشياء الجديدة التي تأتي بها في سبيل تغيير الروتين، هناك الكثير مما يمكن أن تقوم به المرأة على هذا الصعيد وتفاجئ به الزوج مما يساهم في المزيد الإثارة والرغبة للعلاقة الجنسية. وهذا بعض من ذلك

  • عناية المرأة بالملابس التي ترتديها خلال النوم يلعب دور كبير في زيادة جاذبية الرجل تجاه المرأة، يقول المحللون النفسيون في هذا الشأن إن اللون الأحمر هو أكثر الألوان إثارة للرجل في غرفة النوم. لذا دائمًا ما تنصح النساء بارتداء قمصان النوم الحمراء.
  • من الأمور المهمة التي يمكن أن تقوم بها المرأة وتقصد بها التغيير من الروتين المعتاد هو الممارسة في أماكن غير معتادة وخارج غرفة النوم في الصالون مثلًا، سيزيد ذلك من إثارة الرجل ورغبته، وهناك الكثير من الاحتمالات غير ذلك.
  • وكذلك يمكن دعوة المرأة للرجل لأخذ دوش ساخن في وقت متأخر من الليل، فهذا أيضًا يساهم في المزيد من الإثارة للرجل.
  • على سبيل كسر الرتابة المعتادة يمكن للمرأة ممازحة الرجل بين الحين والأخر أو حتى إغاظته بعض الشيء أحيانًا يمكن أن يعطي تأثير إيجابي للعلاقة الجنسية ويغير من الروتين المعتاد.

المناطق الحساسة

من الأمور المهمة التي لا يجب أن تغفل عنها المرأة أيضًا بالإضافة إلى ما سبق وذكرناه المناطق الحساسة في جسم الرجل، فكما إن المرأة لديها ما في جسدها مما يمكن أن يثيرها أكثر من أي أشياء أخرى، هناك لدى الرجل تلك المناطق التي يمكن أن تلجأ لها المرأة لإثارة زوجها والوصول به إلى أوج رغبته، هذه المناطق في الدرجة الأولى بالإضافة إلى مناطق الإثارة المعروفة في المنطقة التناسلية الرقبة والشفتين والأذنين من أكثر ما يمكن أن يثير الرجل إذا ما أدركت المرأة فن التلاعب بها.

هذه كانت بعض من أكثر ما يمكن أن يثير الرجل في العلاقة الجنسية والتي يمكن للمرأة اللجوء لها لتحقيق المزيد من المتعة والإثارة مع الزوج. طبعًا بالتأكيد هناك الكثير من الأمور الأخرى التي من الممكن أن تلعب دور مهم في إثارة الرجل في السرير وإشعال رغبته ولكن اقتصر مقالنا هذا على أهم الأمور.

بالمجمل الموضوع يستند في القسم الأعظم منه على المرأة واستجابتها وتفاعلها مع الزوج وما يمكن أن تقدمه في العلاقة، وكذلك يجب على المرأة أن تنتبه جيدًا لما يثير الزوج ورغباته والتركيز عليها فكل رجل له شخصيته وما يفضله، وبالتالي على المرأة التركيز على هذا الجانب وملاحظة ما الذي يجذب الزوج أكثر وبالتالي استغلاله.

ولا ننسى في النهاية إن العلاقة الجنسية قائمة بين طرفين حتمًا، وبالتالي كل طرف عليه أن يقدم واجباته وما هو مطلوب منه في هذه العلاقة وإلا لن تصل إلى المستوى الكامل الذي يحقق رغبات الطرفين.

أضف تعليق