هل الإدمان الجنسي حقيقة وهل فعلًا يوجد مدمنون؟

ربما تكون قد سمعت من الإدمان الجنسي أو إدمان ممارسة الجنس، لكنك قد تتفاجأ إذا علمت أن هناك جدلًا حول ما إذا كان الجنس يسبب الإدمان حقًا. فالعلماء منقسمون على أنفسهم في هذا الموضوع.

“هذا مفهوم خاطئٌ شائع”، يقول روري ريد، وهو طبيب نفساني في معهد سيميل لأبحاث علم الأعصاب والسلوك البشري في جامعة كاليفورنيا. “إن الإدمان على الجنس ليس سوى مجرد اضطراب كما هو الحال مع اضطراب الأكل في موضوع الغذاء أو إدمان القمار المرضي في موضوع المال.”

حقيقة الإدمان الجنسي

فمدمنو الجنس بعبارةٍ أخرى، ليسوا سوى مجرد أشخاصٍ يسعون إلى ممارسة الكثير من الجنس. وتكون لديهم بعض المشاكل الأساسية كالإجهاد والقلق والاكتئاب والخجل والتي تقود إلى السلوك الجنسي المحفوف بالمخاطر في كثير من الأحيان.

ما هو الإدمان الجنسي أو إدمان الجنس؟

 

الإدمان على الجنس لا يكون في العادة مرضًا أو شيئًا يستخدم لتشخيص الاضطرابات النفسية. لكن هذا لا يعني أنه ليس مشكلة حقيقية.

الطبيب ريد والعديد من الخبراء الآخرين يفضلون مصطلح “الاضطراب الجنسي” بدلًا من “إدمان الجنس”. لكن المشكلة ليست في الاسم، فالأشخاص الذين ينخرطون في السلوكيات الجنسية بشكل كبير قد يتعرضون للتعب هم أو شركائهم.

كأمثلة على ذلك، يستشهد الدكتور ريد بالرجال الذين ينفقون نصف دخلهم على الباغيات، والعاملين في المكاتب الذين يتصفحون مواقع الإنترنت الإباحية على الرغم من التحذيرات بأنهم سوف يفقدون وظائفهم إذا استمروا في ذلك.

“من يفعل ذلك؟ شخص لديه مشكلة”، يقول الدكتور ريد.

فهذه المشكلة تضع الكثيرين في خطر: حياتهم الشخصية، حياتهم الاجتماعية، وظائفهم، التهديد بالإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز” وغيره من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، إضافةً إلى تأثيراتها على الصحة.

وعلى الرغم من الخطر، فإنهم يعودون إلى ممارسة نفس السلوكيات مرارًا وتكرارًا، سواء كان ذلك بمشاهدة المواقع الإباحية على الإنترنت، أو البحث عن العاملين في مجال الجنس، أو القيام بالاستمناء، أو أي نوع من الأعمال الأخرى.

هل هو إدمان أم لا؟

لا توجد تقديرات مؤكدة لعدد الذين يعانون من هذا الاضطراب. لكن تشير بعض الدراسات أنه أكثر شيوعًا عند الرجال، ومثلي الجنس من الرجال على وجه الخصوص، أكثر بكثير من النساء.

الأسباب هي أيضًا غير معروفة، أو مدى التشابه مع حالات الإدمان الأخرى. وهذا هو أحد الأسباب التي تجعل ريد يفضل مصطلح “الاضطراب الجنسي” بدلًا من “الإدمان الجنسي”.

ويقول الدكتور ريد “إننا لا نعرف ما إذا كان المخ يسلك نفس السلوك والطرق التي تعمل في حالات الإدمان كإدمان المقامرة المرضية”.

ويضيف الدكتور ريد “يمكن أن يظهر السلوك في حال الإدمان الجنسي بشكل مماثل للسلوك الذي يرتبط مع اضطراب الوسواس القهري. كما يمكن أن يكون مرتبطًا مع المستويات غير الطبيعية لمادة الدوبامين الكيميائية في الدماغ أو السيروتونين”.

“هناك الكثير من النماذج أو النظريات التي يمكننا أن ننظر فيها لمتابعة حالة الاضطراب الجنسي “، ويقول ريد “إن نموذج الإدمان هو مجرد واحد منها.”

علاج الاضطراب الجنسي

ليس هناك الكثير من البحوث حول العلاجات التي يمكن أن تعمل على أفضل نحو. لكن الدكتور ريد يشجع مرضاه على تحدي الأفكار التي تؤدي إلى سلوكهم المحفوف بالمخاطر.

ويقول “إذا كان المريض يقول إن لديه شغف وانه لا يستطيع السيطرة على نفسه، فأنا أحاول أن أحفز المريض على رؤية الأشياء بشكلٍ أكثر واقعية “.

وفي بعض الحالات، الأدوية المستخدمة في علاج الاضطراب أو السيطرة على الانفعالات واضطرابات الوسواس القهري يمكن استخدامها للحد من طبيعة الإدمان القهري على الجنس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.